رأي

أيقونة الصبر .. بعد أربعون عاماً من انتظار حريته تترجل عن صهوة جوادها, أم عميد الأسرى كريم يونس

سامي ابراهيم فودة
قال تعالى:”مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا “صدق الله العظيم
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة وذكرى طيبة للأم المناضلة الحاجة المرحومة/ أم عمالقة جنرالات الصبر والصمود والفداء والتضحية والعطاء وأيقونة العمل النضالي صاحب الولاء والانتماء والوفاء الصادق للوطن واحدة وهي مثالاً للمرأة المناضلة الفلسطينية الصامدة الصابرة المقاومة والمثابرة والمرابطة التي قدمت الغالي والنفيس من أجل قضية فلسطين ورفع صوت الأسرى القابعين في غياهب سجون الاحتلال الصهيوني إلي العالم بالأسرة.
ولدت المناضلة الفلسطينية المرحومة الحاجة/ صبحية وهبي أسعد يونس “أم عميد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية الأسير القائد الفتحاوي كريم يونس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في العام 1934 وتسكن في حي المسقاة بلدة عارة في أراضي الفلسطينية المحتلة جنوب مدينة حيفا بالداخل والتي وافتها المنية بعد صراع طويل مع المرض اليوم الخميس، الموافق 5/5/2022م عن عمر يناهز 88 عاما.
قبل أن تحتضن نجلها البكر وتكحل عينيها برؤيته إذ حرمتها غياهب السجون من احتضانه أربع عقود من الزمن ويقترب موعد حرية الأسير البطل القائد كريم يونس من سجون الاحتلال في اليوم الخامس من يناير/ كانون الثاني 2023, بعد 40 عاما من انتظار حريته وقبل أشهر قليلة من موعد الإفراج عنه, ودخل الأسير كريم يونس عامة الستة وستون وفي السادس من يناير/ كانون الثاني الماضي عامه الـ40 في الأسر، ويقبع في سجن “هداريم”، حيث اعتقل في الـ23 من العمر بزعم اختطاف وقتل جندي إسرائيلي والانتماء لحركة فتح والانخراط بالمقاومة المسلحة.
وولد الأسير كريم يونس في 23 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1958 ببلدة عارة بالداخل المحتل، وهو الابن الأكبر لعائلته، وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلته في 6 كانون الثاني/يناير 1983، وحُكم عليه بالسجن المؤبد، وجرى تجديد المؤبد له لاحقاً لمدة (40) عامًا. وفي السادس من كانون الثاني/ يناير من العام 2013، في يوم ذكرى اعتقاله الـ30 فقد والده يوسف الذي توفي ولم تسمح السلطات الإسرائيلية لكريم بإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه
نظرة الوداع الأخيرة.. لرحيل الحاجة أم عميد الأسرى صبحية يونس
سيشيع جثمانها الطاهر الحاجة المناضلة المرحومة/ صبحية يونس اليوم الخميس الموافق 5/5/2022م عند صلاة المغرب من بيتها بحي المسقاة في عاره إلي مسجد عاره القديم مركز البلد بعد القاء نظرة الوداع الاخير عليها, تم الي متواه الاخير في مقبرة عارة وسقام بيت العزاء في بيتها في عاره,.
بقلوب ملؤها الحزن والأسى وبالأصالة عن نفسي وعائلتي أتقدم بخالص العزاء لعائلة الفقيدة والمناضلة المرحومة/ صبحية يونس سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنها فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان”
يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ”
وإنا لله وإنا إليه راجعون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى