أخبارثقافةدراسات و تحقيقات

لقائي الصحفي الافتراضي مع المفكر والكاتب الإغريقي سوفوكليس

لقائي الصحفي الافتراضي مع المفكر والكاتب الإغريقي سوفوكليس

لقائي الصحفي الافتراضي مع المفكر والكاتب الإغريقي سوفوكليس بعد مرور حوالي ألفي عام ونيف على
وفاته.نستحضر روحه ونتحدث معه عن مسرحية أوديب الملك

(ننشره بالنص الكامل )

أجرى اللقاء التخيلي : محمد عبد الكريم يوسف

محمد يوسف: مساء الخير يا سوفوكليس. أشكركم على حضوركم معنا اليوم. يسعدنا أن تتاح لنا الفرصة لمناقشة
مأساتك الشهيرة، أوديب الملك.

سوفوكليس: مساء الخير. إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا وأتحدث عن عملي.

محمد يوسف: لنبدأ بالسؤال الأساسي: ما الذي ألهمك لكتابة أوديب الملك؟

سوفوكليس: أوديب ريكس مستوحى من القصص الأسطورية اليونانية القديمة. لقد وجدت قصة أوديب رائعة،
وأردت استكشاف موضوعات القدر، والإرادة الحرة، والعواقب المأساوية للأفعال البشرية.

محمد يوسف: موضوع القدر هو السائد في المسرحية. هل يمكنك شرح كيف قمت بتطوير هذا المفهوم في أوديب
ريكس؟

سوفوكليس: القدر هو الموضوع الرئيسي في رواية أوديب الملك. أردت استكشاف فكرة أنه بغض النظر عن مدى
صعوبة محاولتنا الهروب من مصيرنا، فإنه سيلحق بنا في النهاية. أوديب يحقق دون قصد النبوءة المعطاة لوالديه،
مما يؤدي إلى سقوطه. أفعاله تحددها إرادة الآلهة، وهو أمر لا يستطيع الهروب منه.

محمد يوسف: شخصية أوديب معقدة بشكل لا يصدق. كيف تطورين شخصيته ودوافعه؟

سوفوكليس: أوديب هو بطل تراجيدي، معيب لكنه نبيل. أردت تصويره كشخصية تمتلك ذكاء كبيرا، لكن هذا الذكاء
غالباً ما يطغى عليه غطرسته وطبيعته المندفعة. دوافعه مدفوعة برغبته في حماية شعبه والعثور على الحقيقة، حتى
لو كان ذلك يعني تعريض نفسه لاكتشافات مؤلمة.

محمد يوسف: يرى بعض النقاد أن أوديب الملك هو دراسة لحدود المعرفة الإنسانية. يمكنك وضع على ذلك؟

سوفوكليس : بالتأكيد. يطرح أوديب ملكًا سؤالًا حول ما إذا كانت الحكمة الحقيقية تكمن في معرفة حدودنا أو
الاعتراف بها. إن سعي أوديب الدؤوب وراء الحقيقة يؤدي في النهاية إلى سقوطه، حيث يكتشف الحقيقة المؤلمة
لأفعاله. وهذا يسلط الضوء على الطبيعة المحدودة للمعرفة الإنسانية وعواقب السعي وراء المعرفة التي تتجاوز
فهمنا.

محمد يوسف: دور المرأة في أوديب ملك مهم، خاصة شخصية جوكاستا. كيف تناولت تصوير المرأة في
مسرحيتك؟

سوفوكليس: شخصية جوكاستا حاسمة في أوديب ريكس. إنها تمثل صوت العقل، في محاولة لحماية أوديب من
معرفة الحقيقة. ومع ذلك، فهي أيضًا شخصية مأساوية تزوجت ابنها دون قصد. كنت أهدف إلى تصوير النساء
كأفراد معقدات يلعبن دورًا حيويًا في تشكيل السرد، وتسليط الضوء على قوتهن ومرونتهن.

محمد يوسف: أحد أقوى المشاهد في أوديب الملك هو عندما يُعمي أوديب نفسه. ما هي الرمزية وراء هذه اللحظة؟

سوفوكليس: إن قيام أوديب بتعمية نفسه يرمز إلى إدراكه للحقيقة وفظاعة أفعاله. ومن خلال سلب نفسه البصر،
يعترف بأنه كان أعمى عن مصيره وعدم قدرته على التحكم في تصرفاته. يمثل هذا المشهد المؤثر قبوله للعواقب
ووعيه الذاتي الجديد.

محمد يوسف: هل تعتقد أن أوديب الملك يوصل رسالة أخلاقية أو درسا للجمهور؟

سوفوكليس : بالتأكيد. تعتبر أوديب الملك بمثابة حكاية تحذيرية، لتذكير الجمهور بمخاطر الغطرسة وحتمية القدر.
إنه يعلمنا أن أفعالنا لها عواقب، ويجب أن نكون واعين لقراراتنا لأنها يمكن أن تؤدي إلى سقوطنا.

محمد يوسف: لقد صمدت مسرحية أوديب الملك أمام اختبار الزمن ولا تزال قيد الدراسة والأداء في جميع أنحاء
العالم. لماذا تعتقد أنه لا يزال يتردد صداها مع الجماهير اليوم؟

سوفوكليس: أعتقد أن رواية أوديب ملكا لها صدى لدى الجماهير لأنها تمس موضوعات ومشاعر عالمية لا تزال
ذات صلة حتى يومنا هذا: البحث عن الحقيقة، والصراع بين القدر والإرادة الحرة، وتعقيد الحالة الإنسانية. تجبر
المسرحية الجمهور على التشكيك في معتقداتهم وأفعالهم، مما يجعلها قطعة أدبية خالدة.

محمد يوسف : في لقائك مع تيريسياس، تعلمت بعض الحقائق التي غيرت حياتك عن نفسك. هل يمكنك أن تقودنا
للمعرفة خلال تلك التجربة؟

أوديب: كان اللقاء مع تيريسياس بالفعل لحظة محورية في حياتي. كما تعلم، كنت أحاول حل لغز الطاعون الذي
أصاب طيبة. تم استدعاء تيريسياس النبي الأعمى ليكشف عن السبب.

خلال حديثنا، بدا تيريسياس في البداية غير راغب في الكشف عما يعرفه. لقد ألمح إلى تورطي في نشأة الطاعون،
وحذرني من أن الحقيقة ستؤدي إلى عواقب لا تطاق. لقد استولى الفضول على أفضل ما لدي، لذا ضغطت عليه
أكثر، وعندها نطق بالوحي الذي لا يمكن تصوره.

ادعى تيريسياس بصراحة أنني، أنا أوديب، قتلت والدي دون قصد وتزوجت والدتي – وهي حقيقة مرعبة حطمت
أسس هويتي. لقد كنت متشككا، يائسا لإنكار ما سمعته للتو. ومع ذلك، فإن يقين النبي وقناعته تركاني مهتز، مما
أجبرني على مواجهة هذا الاحتمال المروع.

وبينما أفسح الكفر المجال أمام تحقيق يائس في أصولي الحقيقية، شارك تيريسياس نبوءة أخرى مقلقة: بحثي عن
الحقيقة سيؤدي إلى سقوطي. ولم يؤد هذا التحذير إلا إلى زيادة إصراري، لأنني كنت أعتقد أنه من خلال متابعة
الحقائق، سأتمكن من تحرير نفسي من المصير المأساوي الذي بدا وكأنه يلوح في الأفق.

وفي الأيام التي أعقبت اللقاء، تحول يأسي إلى سعي لا هوادة فيه إلى الحقيقة. بحثت عن أولئك الذين عرفوني في
طفولتي، على أمل أن أستخرج ذكريات مكبوتة منذ زمن طويل. ما اكتشفته كان أجزاء من الماضي تؤكد هذه
النبوءة الرهيبة – كان والداي البيولوجيان بالفعل الملك لايوس والملكة جوكاستا.

إن إدراك أن والديّ لم يكونا من اعتقدت أنهما هما و قد أرسلا موجة من الصدمة من خلالي. لقد ابتليت بالذنب
وإحساس عميق بمصير لا مفر منه يلحق بي. وفي تحول ملتوي للأحداث، قبلت أخيرا أن تيريسياس، النبي الأعمى،
كان على حق طوال الوقت وخاصة عندما هاجمني قائلا بأنه الأعمى يرى بقلبه ما لا تراه عيناي. بحق ، كانت
المواجهة مؤلمة وقاسية وبالكاد تحملت هول وقعها .

يجب على المرء أن يتساءل، ما هو نوع المصير الذي يصيب الرجل الذي يتسبب عن غير قصد في وفاة والده
ويتزوج أمه؟ إنها مفارقة مظلمة وملتوية، تتجاوز الفهم بالنسبة لمعظم البشر. إنه عبء أجبرت على تحمله،
والعواقب المأساوية للحقائق المخفية ظهرت أخيرا إلى النور.

لقد حذرني تيريسياس، بحكمته، من المأساة التي ستغمر حياتي إذا سعيت إلى الحق والحقيقة. كانت كلماته نبوية،
حيث أن بحثي الدؤوب عن الإجابات قد أغرقني في هاوية مظلمة من الدمار الشخصي. لقد تركتني لعنة كوني
أوديب أعمى عن تجارب الحياة المبهجة، وتعذبني إلى الأبد بسبب عواقب أفعالي.

في الختام، كان اللقاء مع تيريسياس لحظة غيرت حياتي. لقد حطم تصوري عن الذات ودفعني وجهاً لوجه أولاً إلى
مصير مأساوي لا يمكن التراجع عنه. وبينما قد يجادل البعض بأن الجهل نعمة، أعتقد أن مواجهة الحقيقة، مهما
كانت مؤلمة، هي طريق ضروري لفهم الذات والعالم من حولنا، حتى لو أدى ذلك إلى سقوطنا.

محمد يوسف: لقد فتنت حكاية أوديب الأسطورية الأجيال بموضوعاتها عن القدر والنبوة والمأساة. وبينما نركز في
كثير من الأحيان على الشخصية المركزية، أوديب نفسه، هناك شخصية أخرى حاسمة في القصة – الراعي الذي
التقط أوديب. في هذه المقابلة، نتعمق في أفكار وتجارب الراعي، ونلقي الضوء على دوره، وعواطفه، وتأثير
أفعاله. هل يمكنك أن تخبرنا المزيد عن دور الراعي في المسرحية؟

سوفوكليس: لكي ندرك تماما أهمية دور الراعي، يجب علينا أن نفهم سياق المجتمع اليوناني القديم. لم يكن قتل
الأطفال أمرًا غير شائع، ومن المحتمل أنه كان معتادا على مثل هذه المهام المروعة. ومع ذلك، كان لقاءه مع أوديب
بمثابة نقطة تحول في حياته، مما أدى به إلى أن يصبح مشاركا غير مقصود في مأساة نبوية كبرى.

كان الراعي واحدا من الأفراد القلائل الذين اطلعوا على النبوءة المحيطة بأوديب – وهي نبوءة تنبأت بأن المولود
الجديد أوديب سيقتل والده ويتزوج أمه. وكما سيتعلم الراعي لاحقاً، فإن هذه الأفعال هي التي ستغرق عالمه في
نهاية المطاف في الفوضى.

عندما أصبح الراعي على علم بهوية أوديب الحقيقية، لا بد أن عالمه قد تحطم. لقد ثقل عبء المعرفة عليه، إذ أدرك
مسؤوليته في المأساة التي تتكشف. لقد اجتاحه الشعور بالذنب والندم والخوف، وهو يتصارع مع العواقب الوخيمة
لأفعاله.

على الرغم من أن نوايا الراعي الأولية لم تكن خبيثة، إلا أنها كانت مضللة في النهاية. وبدلا من قتل الرضيع، اختار
إنقاذه، ساعيا إلى إنقاذ حياته وحمايته من المصير المشؤوم. وهذا القرار، مهما كان حسن النية، من شأنه أن يؤدي
عن غير قصد إلى تحريك عجلات المأساة لتتكشف.

لا بد أن الراعي واجه معضلة أخلاقية كبيرة عندما اكتشف حقيقة الطفل الذي أنقذه. فهل يعترف بتورطه ويتحمل
وطأة اللوم أم يلتزم الصمت ويترك القدر يتكشف كما تنبأ؟ من المؤكد أن الصراع الداخلي الذي واجهه كان يطارده،
مما أدى إلى ليالي بلا نوم وألم عميق.

في الأساطير اليونانية، كان يعتقد أن تحدي النبوءة لا جدوى منه. ومع ذلك، فمن الممكن أن الراعي فكر في التدخل
لمنع أوديب من تحقيق مصيره المأساوي. ربما كان يفكر في كشف الحقيقة لأوديب، في محاولة لتغيير مجرى
الأحداث. ولكن من المؤسف أن عدم يقينه وخوفه ربما منعاه في نهاية المطاف من اتخاذ أي إجراء.

وبينما كان الراعي يراقب حياة أوديب من بعيد، لا بد أن ثقل الذنب والشعور بالمسؤولية قد اشتد. لقد أصبح شاهدًا
على الدمار الذي سببته تصرفات أوديب، وربما تساءل عما إذا كان بإمكانه فعل أي شيء مختلف لتجنب المأساة.

وفي تطور من القدر، كان الراعي نفسه هو الذي كشف الحقيقة لأوديب في النهاية. وعلى الرغم من العواقب
المحتملة، إلا أنه قبل دوره وأظهر الشجاعة في مواجهة الرجل الذي ساعده عن غير قصد. كان هذا الفعل من قول
الحقيقة بمثابة فداء من نوع ما، وحساب العواقب المأساوية لأفعاله.

تثير رحلة الراعي ومأساة أوديب أسئلة أخلاقية عميقة تتعلق بالإرادة الحرة والقدر والمسؤولية الأخلاقية. هل كان
الراعي مجرد بيدق في هذه السلسلة المأساوية من الأحداث، أم كان لديه القدرة على تغيير النبوءة؟ تستمر قصة
أوديب في إثارة المناقشات الفلسفية وتحدي فهمنا للطبيعة البشرية.

في النسيج الكبير لحكاية أوديب المأساوية، يظهر الراعي الذي التقطه كشخصية معقدة مثقلة بسر رهيب. توفر
عواطفه ومعضلاته الأخلاقية وخلاصه النهائي فهما أعمق للموضوعات المنسوجة في جميع أنحاء السرد. إن دور
الراعي بمثابة تذكير قوي بأنه في الحياة، حتى أصغر الإجراءات يمكن أن يكون لها عواقب كبيرة وبعيدة المدى.

محمد يوسف: أشكرك على الايضاحات و نكمل الحديث في لقاء أخر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى