ثقافة

أعظم قتال ثلاثي في تاريخ السينما

العراب

الطيب الشرس والقبيح ، أعظم قتال ثلاثي في تاريخ السينما ، لو لم يكن هناك إيلي ولاش ، لي فان كليف وكلينت ايستوود في هذا المشهد كان من خاتم المستحيلات استحالةً أن يكون بهذه العظمة ، ولكن لماذا ؟
في القتال الثلاثي لم تكن الفرص متكافئة ، كانت هناك خلفيات ، لم يفز الأشقر في النهاية ( كلينت استوود ) فقط لأنه الطيب أو لأنه الجانب اللطيف من الثلاثة ، كان فوزه منطقيا ولكنه أيضا بطريقة غير متكافئة ،،
لي فان كليف وإيلي والاش ( الشرس والقبيح ) كان كل واحد منهما في هذه المعركة يركز على هدفين، بحكم أن القتال ثلاثي ( كل واحد من الثلاثة ضد الإثنين الآخرين ) ، ولذلك الجهد المبذول في التركيز وقراءة الحذر كان أكبر ، لكن الأشقر كان يعرف أن مسدس القبيح كان خاويا ، وبالتالي كان يركز على هدف واحد فقط وهو الشرس ..
المضحك في الأمر أن توكو الوغد الذي ادى شخصيته إيلي ولاش والذي هو القبيح كان يقف كل تلك الوقفة ، وبكل تلك النظرات ، ضد من ؟ ضد لي فان كليف عيون الصقر وكلينت استوود ،، واقف واثق من نفسه بإخراج أسطوري من سيرجيو ليوني وموسيقى خالدة من إينيو موريكوني .. قرابة الخمس دقائق وهو واقف في ساحة القتال النهائي ثابتا راسخا يتحاور معهم بالنظرات ويحاول قراءة أفكار هذا وذاك في محاولة العثور على ثغرة للانقضاض عليهما .. في النهاية يتضح أنه يحمل مسدس خاليا من الرصاص هههههه
يصح فيه قول كمال مسعودي رحمه الله ” زادم لسوق الجملة بلا دراهم .. ”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى