أحوال عربيةأخبار العالم

وقف اطلاق النار في غزة و جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي

دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين الكيان الصهيوني وحركة الجهاد الإسلامي في غزة حيز التنفيذ، بعد 3 أيام من بدء العملية العسكرية الإسرائيلية على القطاع.

وذلك بدءا من الساعة 23:30 بتوقيت فلسطين إثر وساطة مصرية.

وكانت مصر قد دعت إلى وقف لإطلاق النار بين الجانبين “بشكل شامل ومتبادل” اعتباراً من الساعة 23:30 مساء الأحد بتوقيت فلسطين.

وقد وافقت حركة الجهاد والكيان الصهيوني على هذه الدعوة مصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، بما ينهي تصعيداً بين الجانبين أوقع عشرات الضحايا في القطاع منذ الجمعة.

وفي المقابل، أعلنت “حركة الجهاد” ترحيبها بالإعلان المصري، والتزامها بوقف إطلاق النار، كما تمسكت أيضاً بحق الرد.

و يعقد مجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين، اجتماعا طارئا حول “الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية”.

و يأتي انعقاد الاجتماع تلبية لدعوة الصين التي تتولى رئاسة مجلس الأمن لهذا الشهر, والامارات وفرنسا وإيرلندا والنرويج و ذلك لبحث تطورات الاوضاع الخطيرة الأخيرة في قطاع غزة.

و سيقدم المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند احاطة حول الاوضاع في فلسطين فيما يشارك ممثل دولة فلسطين كعضو مراقب في الاجتماع.

و سينعقد الاجتماع العادي المقبل حول “الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية” في 25 أغسطس المقبل, كما تتم متابعة تطورات الأوضاع في القطاع.

و كانت الرئاسة الفلسطينية قد دعت امس الأحد, مجلس الامن للوقوف عند مسؤولياته لإنهاء العدوان الصهيوني ضد قطاع غزة والقدس الشريف والذي تجاوز كل الخطوط الحمراء.

و قال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان إن استمرار العدوان الصهيوني سواء في المسجد الأقصى المبارك أو قطاع غزة أو جنين وغيرها من المدن والقرى “تجاوز لكل الخطوط الحمراء ويمثل محاولة (صهيونية) لدفع الأمور نحو التصعيد والمزيد من أجواء التوتر” مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف هذا العدوان قبل فوات الأوان.

و ذكر أبو ردينة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يواصل جهوده مع الأطراف الإقليمية والدولية لوقف هذا التصعيد الذي يستهدف الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية وشدد على أنه وجب على مجلس الأمن الدولي الذي سيعقد جلسة خاصة لمناقشة الحرب على قطاع غزة الوقوف عند مسؤولياته وأن يقوم بإنهاء هذا العدوان.

و كان مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور, قد أكد إن المجلس الأمن يعقد اجتماعا بطلب من دولة فلسطين, لبحث العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

و يواصل الاحتلال عدوانه على غزة باستخدام طائراته الحربية ومدافعه ما تسبب بارتقاء 44 شهيدا من بينهم 15 طفلا و5 نساء وإصابة 311 آخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى