ثقافة

حكاية ساعة هارون الرشيد و الملك شرلمان

الخلاصة من التاريخ

في ماتش الافتتاح بتاع كاس العالم الحالي المعلق التونسي عصام الشوالي عمل مقدمة تاريخية بيمدح ويمجد فيها العرب

و في وسط المدح قال جملة حلوة اوووي اغلبكم ماخدش باله منها

وهي جملة نحن من علمكم كل شئ واسالو شارلمان عن ساعة هارون الرشيد

طب انت بقي تعرف مين هو شرلمان

طب تعرف ايه هي ساعة هارون الرشيد

تعالي ياسيدي لما احكيلك الخلاصة

هارون الرشيد ده كان خليفة المسلمين في عهد الدولة العباسية

وشارلمان ده كان كان ملك مملكة الفرنجة وامبراطوريتهم اللي هي فرنسا حاليا

فكان شارلمان في الوقت ده بيرسل ناس من رجالته يتعلمو من العرب كل شئ في بغداد

وبعد لما يخلصو تعليم وكل حاجه يرجعو بلدهم تاني. بس وهما راجعين هارون الرشيد كان بيبعت معاهم هدايا

علشان يدوها للملك شارلمان

وفي مرة من المرات هارون الرشيد ارسل للملك شارلمان ساعة مائية جميلة جدا مصنوعه من النحاس وطولها 4 امتار

والساعة دي كانت بتشتغل بقوة دفع الماء جواها

فكانت كل ساعه بيسقط منها كور معدنية فوق قاعده نحاسية فكانت بتعمل صوت جميل اوي في القصر

والكور دي كانت بتقع علي حسب الساعه وتوقيتها

يعني مثلا لو الساعه واحدة كانت بتقع كورة واحدة

ولو الساعه 2 كانت بتقع كورتين

ولو الساعه 7 كان بيقع منها 7 كور وهكذا حسب توقيت الساعه

في نفس الوقت الساعه دي كان موجود فيها 12باب بيخرج منها فارس حسب عدد الساعات ويلف ويرجع تاني مكان ماخرج

يعني لو الساعه 1يخرج فارس واحد ولو 2يخرج فارسين ولو الساعه 3يخرج 3فرسان وهكذا لحد الساعه 12 يخرج 12فارس

وكانت الساعه دي في الوقت ده حاجه اختراع مش موجوده عند حد في العالم كله

ومن عظمة الساعة دي في الوقت ده الملك شارلمان كان متعجب جدا من نظام الساعه دي وحاول يحل لغزها وهي بتشتغل ازاي ماعرفش

لحد ما الرهبان بتوعه اقنعوه ان الساعه دي جواها شيطان بيشغلها وهو اللي بيحركها بالدقه دي

فهو صدق فعلا وجه بالليل هو وجنوده وجابو فؤوس وكسرو الساعه علشان يعرف يحلو لغزها

فكسروها وماعرفوش لغزها في الاخر ولاهي بتشتغل ازاي وحاول يصلحها تاني ماعرفش

فراح جايب افضل المهندسين عنده وامهر الصنايعيه والعلماء علشان يعرفو يشغلو الساعه دي تاني الا ان كلهم فشلو وماحدش عرف يصلحها تاني

وساعتها الملك شارلمان زعل جدا جدا خجلا من عظمة العرب وقتها وذكائهم الغير عادي

حتي ان حاشية شارلمان اقترحو عليه ان هو يبعت للملك هارون الرشيد يخليه يبعتله وفد من العرب علشان يصلحوله الساعه تاني

لكنه رفض خجلا من هارون الرشيد وقال ماذا ساقول له ساقول له حطمت هديتك كي اكتشف مابداخلها ولم استطيع اصلاحها مرة اخري انا وكل المهندسين والعلماء الموجدين في المملكة

فتخيل عظمة العرب كانت فين واحنا كنا فين ودلوقتي بقينا فين

وبس ياسيدي هي دي الخلاصة …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى