ثقافة

الشاعرة التونسية نجوي النوي … حضور قوي و أعمال شعرية متنوعة

 
تعد الشاعرة العربية ، نجوى النوي الملقبة “بسمراء الجنوب” من أبرز الشاعرات بدولة تونس الشقيقة و العالم العربي على حد سواء ، نظرا لرصيدها الشعري المتنوع و المتميز و الذي كان حافلا و ثريا من خلال مختلف المشاركات في العديد من المهرجانات و الملتقيات الأدبية و كذا التظاهرات الثقافية ، لاسيما تلك التي تعنى بالقافية و بالشعر الشعبي تحديدا ، المحلية منها و الدولية و هو ما جعلها تحتل صدارة كوكبة فرسان الكلمة المميزة ، الشاعرة لها العديد من القصائد على غرار ، قصيدة “فلسطين لنا” التي تقول فيها :
المجد…المجد لأصحاب الأرض
و العزة للشهداء …و غزة ارض العروبة و الشهداء
لا صوت يدوي هنا…غير صوت الحق و زلزلة الأرض التي رويت بدماء الأوفياء…
ستعود غزة الكرامة…غزة النبلاء
ستعود حيفا و سبناء…
ستعود فلسطين العربية دولة الشرفاء …
وكذا قصيدة “بقايا لقاء” التي تقول فيها :
رحت أبحث عنك … بين التيه و الجدب .
و بي غضة واكتئاب…امشي على سحاب ذكراك
امتشق ما خلفه غياب.
إضافة إلى ذلك قصائد أخرى كقصيد “يا ويل ويلي” ، قصيدة “متزاحمة” و كذا قصيدة “ركض المعاني على جناح الحيرة” ، فضلا عن قصيدة “مهما بعدت جرحك يبقى” و التي كتبت فيها :
مهما بعدت جرحك يبقى…
ذكرى تحفرت في وحداني…
و يبقى همسك في كل مرة …
صوت مكرر في اناني…
كما للشاعرة نجوى النوي أيضا عدة دواوين و أعمال أخرى نالت من خلالها جملة من الشهادات التكريمية و التقديرية و كذا جملة من الجوائز القيمة و الهامة ، فبالتوفيق لهذه الشاعرة مع مزيد من النجاح .
الطيب بونوة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى