رأي

إيقاف رشيد مباركي من قناة BFMTV..الصحفي المغربي مدعوم جيدًا من قبل قدماء الجيش الصهيوني والموساد

زكرياء حبيبي

كشف تحقيق أجرته خلية التحقيق في راديو فرنسا، مع كونسورتيوم Forbidden Stories، أن القناة الفرنسية BFMTV بثت معلومات قدمتها وكالة تضليل إسرائيلية يديرها أعضاء سابقون في الجيش الإسرائيلي والموساد.

زملاء رشيد مباركي مندهشون ويتساءلون عن نوايا الصحفي المغربي الذي تم تقديمه على أنه من ذوي الخبرة والذي كان يبث معلومات متحيزة ومنحازة على الهواء.

أولها دعاية لصالح نظام المخزن، كالترويج ل”مغربية” الصحراء ، تم بثها على الهواء دون موافقة رئيس التحرير وفي تحدٍ لخط تحرير BFMTV.

نجح الصحفي فريديريك ميتزو، الذي يعمل في خلية التحقيق في راديو فرنسا في إطار تحقيق واسع بعنوان “Story Killers” ، بالتنسيق مع كونسورتيوم Forbidden Stories ، في اكتشاف الوجه الحقيقي لرشيد مباركي ونبه مدير القناة مارك أوليفييه فوجيال عن ممارسات الصحفي المغربي.

استدعى الأخير رشيد مباركي.يقول مدير القناة: “أوضح لي أن موجزات تقدم له من قبل وسيط وأن الأمر متروك لإرادته التحريرية الحرة”. هذا يمثل مشكلة كافية بالنسبة لنا لبدء تدقيق داخلي لفهم كيفية وصول هذه الأخبار على الهواء، وكيف يتم توضيحها، وكيف تم التحايل على مسؤولي القناة».

لاحظ المحققون أن المعلومات المتحيزة التي نقلها رشيد مباركي، مثل إدارة ميناء دوالا في الكاميرون من قبل شركة Portsec ، تم إعادة نشرها مرة أخرى من قبل موقع يديره “أفاتار” بعنوان News365.

وفي السياق ذاته، نجح المحققون في تحديد من يختبئ وراء الشخصية الغامضة جورج، العقل المدبر وراء هذه العمليات لنشر هذه “المعلومات” التي وزعتها وكالة التضليل الإسرائيلية. ويُدعى أيضًا “مايكل” ​​أو “جويس غامبل” أو “كورال جام”.

لديه عدة عناوين بريد إلكتروني وأرقام هواتف في دول مختلفة. لكن اسمه الحقيقي Tal Hanan. وهو رئيس شركتين تعملان في مجال الأمن والاستخبارات: سول إنيرجي ودينومان.

يوصف بأنه متخصص في المتفجرات خدم في القوات الخاصة للجيش الإسرائيلي وضابط اتصال سابق في جيش الدفاع الإسرائيلي لدى قيادة القوات الخاصة للأسطول السادس للولايات المتحدة.

ووفقًا لسيرته الذاتية، فقد “قاد عمليات لحماية المديرين التنفيذيين المعرضين لمخاطر عالية في المكسيك وكولومبيا وفنزويلا، وأجرى برامج تدريبية بخصوص مكافحة الإرهاب … لصالح حكومة الولايات المتحدة”.

متحصل على شهادة في العلاقات الدولية من الجامعة العبرية في القدس، ويتم تقديمه على أنه “محاضر متمكن ومرغوب فيه للغاية, حاضر في كونغرس الولايات المتحدة والعديد من الحكومات الأجنبية والشركات الدولية”. كما تمت محاورته في العديد من وسائل الإعلام عبر الإنترنت وفي الصحف الكبرى مثل واشنطن بوست في عام 2006.

بفضل زملاء جريدة The Guardian، تمكن المحققون من الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني التي تظهر أنه بين عامي 2015 و 2017 ، سعى Tal Hanan للعمل في Cambridge Analytica، وهي شركة ظل اسمها متورط في فضيحة سرقة بيانات على Facebook.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى