المغرب الكبير

أوامر من البحرية المغربية بإطلاق النار على زوارق الهجرة غير الشرعية

احمد الربعي / وكالات
ـــــــــــــــ

غير حرس السواحل المغربي من طرق تعامله مع زوارق ” الحراقة ” المهاجرين غير الشرعيين، وتشير أدلة قاطعة إلى أن حرس السواحل المغربي تلقى أوامر بإطلاق النار على القوارب بعد أول إنذار في هذا الصدد اشارت صحف مغربية إلى أن وحدة من خفر السواحل تابعة للبحرية الملكية المغربية، أوقفت الاربعاء، 50 مهاجر غير شرعي كانوا على ظهر زورق كان متجها الى السواحل الاسبانية.
وكشفت صحف مغربية أن أحد الأفراد ممن كانوا على الزورق أصيب بطلق رصاص عناصر البحرية، نقلت “وكالة المغرب العربي للانباء” الرسمية عن مصدر من البحرية الملكية ما يفيد بأن وحدة من خفر السواحل تابعة للبحرية الملكية اضطرت ليلة 9 تشرين أول/ أكتوبر الجاري، إلى إطلاق خرطوشة من سلاح محمول لتعطيل حركة الزورق الذي كان يقوم بحركات مشبوهة، على حد قول المصدر.
وأوضح ذات المصدر العسكري، الوحدة كانت تطارد الزورق بعرض ساحل العرائش، وأنه رفض الامتثال لاشارات الوحدة على الرغم من الطلقات التحذيرية المعمول بها، مضيفا أن الزورق قام بمناورات معادية بهدف الاصطدام، معرضا للخطر، بشكل ملموس، سلامة فرقة البحرية الملكية للمراقبة التي قام خفر السواحل بإنزالها، ما اضطرها، على حد تعبيره.
وذكرت القناة الرسمية الثانية، أن البحرية الملكية اعترضت القارب قبالة السواحل بين مدينتي العرائش وأصيلة، مشيرة الى اطلاق طلقات تحذيرية أثناء اعتراض القارب، وفق المعايير المتعارف عليها.
وأصيب أحد أفراد الزورق الخمسين، ويبلغ 16 سنة بطلق في كتفه جراء العيارات التحذيرية وفق ما أكدته مصادر اعلامية مغربية، حيث جرى نقله الى مستشفى محمد الخامس بطنجة لاستخراج الرصاصة ولتلقي العلاجات، بينما تمكنت وحدة البحرية من توقيف جميع المهاجرين.
المهاجرين غير النظاميين جميعهم من جنسية مغربية وقد خرجوا من منطقة ساحلية بين مدينتي العرائش وأصيلة على المحيط الأطلسي.