ولايات ومراسلون

العاصمة …شركة النظافة متهمة بالإهمال بحي 700 مسكن ببن طلحة

غرق حي 700 مسكن ببن طلحة ببلدية براقي شرق العاصمة خلال عيد الأضحى المبارك في القمامة والأوساخ، نتيجة تراكم مخلفات الأضاحي،  وقد تسبب الوضع في إنبعاث روائح كريهة نغصت على المواطنين فرحة العيد ومنعتهم من التجول في الشوارع ،و قد كان منظر النفايات المتربعة على مساحة  واسعة من الأرصفة مقززا

خلال الجولة التي قادت “الجزائرية للأخبار” بالحي المذكور سالفا خلال العيد، وقفنا على حجم الفضلات والأوساخ المتناثرة هنا وهناك، حيث كانت النفايات المتراكمة أمام مكان رمي الفضلات وفوق الرصيف المخصص  للمارة ، ناهيك عن “الهيدورة” التي أحدثت حالة فوضى كبيرة بالأحياء

أثار هذا التراكم الرهيب للفضلات، إستياء السكان الذين لم يتمكنوا من التجوال بكل أريحية في الشوارع، حيث النفايات المبعثرة والروائح الكريهة، التي شوهت منظر خلال اليومين أولين من أيام العيد، مما دفع السكان إلى التعبير عن سخطهم جراء الإهمال الذي أدى إلى إنتشار الظاهرة

في السياق نفسه عبروا عن إستيائهم من تكدس القمامة بشكل رهيب، في يوم يجب أن تكون كل أحياء البلدية نظيفة، مرجعين السبب إلي غياب دور السلطات المعنية حيال هذا الأمر، وذلك على خلاف تراكم النفايات التي نغصت حياة المواطنين في مثل هذه المناسبات التي من الواجب أن تكون النظافة الشرط الأول فيها،  فيما تساءل العديد من المواطنين عن دور شركات النظافة في مثل هذه المناسبات الهامة في السهر على نظافة الأحياء والشوارع محملين مسؤولية هذه الحالة المزرية التي آلت إليها الشوارع خلال العيد الأضحى إلى القائمين عليها