رأي

مقال رأي …عن ترشح السعيد بوتفليقة للانتخابات الرئاسية 2019

شخصيا أرى أن قرب السيد السعيد بوتفليقة من شقيقه الرئيس أكسبه خبرة وتجربة كبيرتين، كما أن وظيفته كمستشار برئاسة الجمهورية، يجعل منه رجل دولة قوي يُمكن التعويل عليه في خلافة شقيقه الرئيس، وهذا برأيي حق يكفله له الدستور الجزائري، الذي لا ينص على الإطلاق على منع أي من أفراد عائلة رئيس الجمهورية من الترشح للرئاسة، فالسعيد بوتفليقة هو مواطن جزائري قبل كلّ شيء، وإن هو رغب في الترشح فلا أرى أي مانع قانوني أو أخلاقي يحول دون تحقيقه لهدفه، وهذا بعكس بعض المُغالين الذين يُمارسون معارضة على مقاسهم هم لا غير، والذين يُجهدون أنفسهم في معارضة ما أسموه ب”التوريث”، وهنا أتساءل عن موقفهم من استخلاف جورج الإبن لوالده وترشح هيلاري كلينتون للإنتخابات الرئاسية في أمريكا وهي زوجة رئيس أمريكي سابق، والأمثلة برأيي كثيرة جدّا، لكن ما يهمني هنا هو أنه احتراما للديموقراطية الحقة، لا يمكننا أن نُعارض ترشيح أي مواطن جزائري لرئاسة الجمهورية إن توفرت فيه الشروط الدستورية، وما دون ذلك فهو هراء ومزايدة صبيانية لا غير.

زكرياء حبيبي