ولايات ومراسلون

سعيدة: حي الفتح يعيش حالة فوضى بسبب انتشار الاوساخ

 لازالت تعاني بعض أحياء ولاية سعيدة من إنتشار الاوساخ على غرار حي الفتح الذي لم يعرف مشاركة مواطنيه في الحملة التطوعية الوطنية ناهيك عن اهتراء بعض الطرق.
وهو ما يجعل مهندسي النظافة في مشقة دائمة خاصة مع تناثر الأوساخ هنا وهناك ناهيك عن غياب الثقافة البيئية لتنظيم حملات تنظيف دون موعد مسبق.
ليبقى المواطن هو أساس النظافة أما مهندسي النظافة فهم مجرد وسيلة لبلوغ ذلك وعلى أمل تعزيز وغرس الثقافة البيئية يبقى على الجمعيات الناشطة في الميدان الدور الفاعل والأبرز للوصول الى الهدف المنشود.
أحمد رجاتي