الجزائر من الداخل

هذه خطة وزير السياحة عبد القادر بن مسعود لإنقاذ الموسم الإصطياف من الركود

العربي سفيان

باشرت وزارة السياحة حملة تكوين واسعة لعمالها وإطاراتها لإنقاذ الموسم السياحي من الركود، حيث تم تخصيص برامج تكوينية لفائدة أكثر من 3800 عامل لرفع وتحسين الخدمة العمومية التي تعيش إهمال غير مسبوق منذ سنين طويلة، وتسبب هذا التقصير في هروب السياح الجزائريين وغياب الأجانب عن الولايات الساحلية ، وقال وزير السياحة والصناعات التقليدية الذي فشل وتكبلت أيديه في مواجهة مافيا السياحة بالشواطئ والفنادق أنه سيتم قريبا إطلاق برنامج لتكوين أزيد من 3800 عامل وإطار في السياحة بهدف إعادة الإعتبار للخدمة العمومية وتحديث التكوين تماشيا مع التطور الذي شهده القطاع ، فهل ستنجح هذه الخطوة التي أكيد سيصرف بشأنها أموال ضحمة سيتم رصدها للمكلفين بتكوين الإطارات والعمال

وكان بالأجدر من وزير السياحة التحرك من وإيجاد الخلل من المسؤولين المكلفين بتسيير عدة منشأت في القطاع وهم الذين يحاولون إفساد ما يحصله، وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية حسن مرموري تحرك منذ إستلامه المنصب من أجل تغيير بعض الوجوه القديمة في القطاع ، وتحدث في الكواليس عن وجود مجموعة مصالح في القطاع ، وبعض المقربين من الوزير تحدثوا عن قرار بالتحقيق في عمليات تلاعب بالعقار السياحي، وتحويله عن الوجهة التي خصص لها، الأحاديث العرضية للوزير ومقربيه حول ” الفساد ” ، تكون قد أزعجت مسؤولين كبار اعتبروا هذا التحرك طعنا في مؤسسات الدولة، كما أن العلاقة الخاصة جدا التي ربطت مرموري بإعلاميين غير مرغوب فيهم من قبل أويحي أغضبت الوزير الأول الذي يخاف قبل كل شيء على صورة حكومته في مواجهة رأي عام مضطرب وحساس لقضايا الفساد