إقتصاد

السعودية منافس جديد في سوق الغاز

 

 

 

قررت شركة  النفط السعودية الضخمة أرامكو  تبعا  لتوجيهات ملكية  رفع  إنتاج العربية السعودية من الغاز  في إجراء  وصف بأنه  قرار بتكسير  سيطرة  الإيرانيين والروس و القطريين  على سوق الغاز في العالم .

 قال الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية أمين الناصر يوم  الثلاثاء الماضي ، إن الشركة تنوي زيادة إنتاج الغاز لنحو مثليه إلى 23 مليار قدم مكعبة يومياً في العقد القادم.

وذكر الناصر في مؤتمر للقطاع النفطي، الثلاثاء، أنه “استطاعت المملكة زيادة إنتاج الغاز من 3.5 مليارات قدم مكعبة معيارية يومياً في 1982، إلى أكثر من 12 مليار قدم مكعبة معيارية حالياً، وهذا الرقم من المتوقع أن يتضاعف إلى حوالي 23 مليار قدم مكعبة معيارية خلال العقد القادم”.

وقال: “العمل جار لتنفيذ خطة طموح للقيام بذلك خلال السنوات العشر المقبلة”، لكنه لم يذكر تفاصيل الخطة.

وتابع: “إن أرامكو تمضي قدماً في استراتيجيتها “لتحقيق توازن أفضل بين إجمالي طاقة التنقيب والإنتاج، البالغة 12 مليون برميل يومياً من النفط الخام وطاقتها التكريرية”.

وأضاف: “إن شركة النفط الوطنية العملاقة تعتزم زيادة طاقتها التكريرية، إلى ما بين ثمانية وعشرة ملايين برميل يومياً من حوالي 5.4 ملايين برميل يومياً في الوقت الحاضر”.

وتعكف أرامكو السعودية أكبر شركة للنفط والغاز في العالم، على برنامج ضخم لتعزيز إنتاج الغاز لتوليد الكهرباء وإنتاج البتروكيماويات، عن طريق تطوير حقول الغاز غير المصاحب لإنتاج النفط.

وتفوق شركة “أرامكو” النفطية بمراحل كل الشركات الأخرى في قطاع النفط في العالم، وتبلغ احتياطياتها من الخام 265 مليار برميل، أي أكثر من 15 في المئة من كل الاحتياطيات النفطية العالمية.

وتنتج أرامكو أكثر من 10 ملايين برميل يومياً، وهو ما يقارب ثلاثة أضعاف ما تنتجه أكبر شركة نفط مدرجة في العالم “إكسون موبيل”، التي تبلغ احتياطياتها أقل من عشرة أمثال مقارنة بـ”أرامكو” السعودية.