جواسيس

هل اقتربت نهاية عبد القادر زوخ ؟

 

 ع .سفيان/  أ قريبية

ـــــــــــــــــ

 تلقى والي الجزائر العاصمة عبد القادر زوخ  في الاسابيع  الأخيرة اشارات عديدة تؤكد أن  مدة صلاحية بقاءه  في منصبه  واليا للعاصمة الجزائرية،  قد انتهت ،  ابرز هذه الإشارات اقصاء  السيد عبد القادر زوخ من اجتماعين اثنين  في مقر وزارة الداخلية  ومقر وزارة السكن في غضون 3 اسابيع فقط ، وقد   تقرر  في الاجتماع الأول ضبط مشاريع  تتعلق بمحيط المسجد  الأعظم ، في مقر وزارة  السكن، القرارات اتخذت  بمشاركة اطارات من وزارة الجزائر دزن أن  يدعى  المسؤول الأول في الولاية ن والإجتماع الثاني  الذي اقصي منه والي الجزائر تم قبل ايام قليلة  في العاصمة وترأسه الوزير نور  الدين بدوي تمت  فيه مناقشة مشروع  توسيع  النطاق الاقليمي  الجغرافي لولاية  الجزائر العاصمة الكبرى ، وقد  أكدت كل هذه  التطورات للوالي عبد القادر  زوخ  أن القيادة باتت  غير  مرتاحة لبقاءه في منصبه، وهو ما دفعه  للإنطواء على نفسه ، والي  ولاية الجزائر عبد القادر زوخ ينتظر بين الحين والآخر  وصول  قرار  جلوسة على عرش عاصمة البلاد سيدوم لساعات فقط ، بعد تعليمات وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي  حيث أمر مسؤول الداخلية بتهديم كل البنايات المبنية على الاراضي الفلاحية أو غير القانونية رافضا جملة وتفصيلا سياسة التقضيل والمعريفة والبيروقراطية التي كانت تمارس فيها مصالح زوخ في هذا الملف الحساس، ومثلما نشرنا خلال الساعات الماضية تفاصيل إنطلاق عملية الهدم فيلات فاخرة ومباني بطوابق بعدد من البلديات، هاهي الجرافات تنتقل إلى بلدية الخرايسية،المعروفة بمساحاتها الفلاحية حيث تم تهديم عشرات المنازل والمباني وسط غضب أصحابها وبحضور كثيف لمصالح الأمن ولجان التعمير وبموافقة من وكيل الجمهورية، ونفذ والي الولاية التعليمة بعدما كانت تقتصر على مناطق على مناطق أخرى ، ورد عبد القادر زوخ على إستعجالية عمليات التهديم بحجة محاربة البناءات الفوضوية وحالات التعدي على الملكية العقارية للدولة وكذا إغتصاب الأراضي الفلاحية، ولم يتحدث زوخ عن اي تعليمة تلقاها من الجهات العليا في البلاد بخصوص هذا الأمر أبدا