أمن وإستراتيجية

قيمة الجندي في الجيش الوطني الشعبي .. ماذا قال الفريق قايد صالح لقيادات وضباط الجيش

ايمن خليل

ـــــــــــ

وجه نائب وزير الدفاع  الوطني في آخر ايام زيارة التفقد  والتفتيش  للناتحية العسكرية  الرابعة ،  كلامه  لقيادات وضباط الجيش الوطني  الشعبي معتبرا أن  المسؤولية تكليف وليست تشريفا ، و اشار إلى أن اي مسؤول  يتحمل  عبئ امانة ،  نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح أمس،  أكد   على قيمة الجندي  الفرد  العسكري  في الجيش الذي  يتحمل مسؤولية مضنية  في  حفظ أمن البلاد وحراسة حدودها أنه  يثق  في  الجهود المضنية التي يبذلها أفراد الوحدات المرابطة على طول الشريط الحدودي، في سبيل تأمين البلاد من كل التهديدات والآفات، تقديرا منهم للمسؤولية التاريخية التي يتحملونها بكل اقتدار.

  وقال  الفريق قايد صالح  انه حريص دوما على التذكير والتأكيد بأن المسؤولية تكليف وليست تشريف، بمعنى «أن من يتحمّل المسؤولية مهما كان حجمها ومهما كان مستواها ومهما كان موقعها، هي أمانة في أعناق أصحابها يحاسبون عليها أمام الله أولا وأخيرا، ثم أمام التاريخ».

كما أكد أن كل الجهود المبذولة من قبل أفراد الجيش الوطني الشعبي على مستوى التراب الوطني، والنابعة من حرصهم على خدمة جيشهم ووطنهم بكل ضمير ومهنية واحترافية، هو إثبات قاطع على مدى تمسكهم بما يمليه عليهم باعث الواجب، وما تفرضه عليهم متطلبات المسؤولية. واستطرد في هذا السياق يقول «ذلك هو عهدي بهم وذلك هو أملي الدائم في صدق نيتهم وصفاء سريرتهم ونقاء مقاصدهم، فبهم ومعهم سيواصل جيشنا، بحول الله تعالى وقوته، المضي قدما، نحو تحقيق المزيد من الإنجازات في أكثر من مجال في سبيل الرقي بقدراته إلى منتهى طموحاتنا المشروعة»، قبل أن يضيف بأن «الإنسان ملزم بأن يبذل كل ما لديه من طاقة من أجل الإيفاء بكل ما يتحمله من مسؤولية»، مشيرا إلى أن «درجات تحمل المسؤولية لديه ترتفع ، كلما ارتقى إحساسه وشعر أن مسؤوليته هي أمانة يتحمل وزرها في الدنيا والآخرة، من منطلق أن من يرتقي إلى مستوى الأمانة سيسهل عليه الارتقاء إلى مستوى المسؤولية».