ولايات ومراسلون

أطراف في بلدية بولوغين متهمة بتبديد ميزانية رصدت للتلاميذ المعوزين

 

العربي سفيان

ــــــــــــــــ

ستفتح ، محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة هذا الأسبوع ملف فضيحة جديدة تخص بلدية بولوغين، المتهمين فيها نواب بالبلدية قاموا بتضخيم الفواتير من أجل الإستفادة من الميزانية التي تسلمها المجلس المنصرم لفائدة الأطفال المعوزين لإقتناء لهم أدوات ومحافظ مدرسية، حيث قام النواب ومن بينهم المير الحالي الذين كان نائبا في العهدة الماضية بإبرام صفقة ضخمة مع تاجر وافق على تضخيم الفاتورة ليستفيد كل الإطارات من مبلغ مالي ضخم لفائدتهم، وأكثر من هذا حيث تم التحقيق وإستدعاء اشخاص خارج البلدية خططوا لصفقة على غرار مدراء المدارس الإبتدائية، الأشخاص الستة وجهت له تهمة تبديد اموال عمومية قدرت ب 3 مليون دينار  وخيانة الأمانة،الفضيحة التي إهتزت لها بلدية بولوغين خلال العهدة الماضية فجرتها موظفة تابعة للشؤون الإجتماعية والتي رفضت الصفقة ورفعت شكوى للجهات القضائية التي باشرتها تحقيقاتها