الجزائر من الداخل

فضيحة ….الاستصلاح الفلاحي في جيوب مسؤولين محليين في عدة ولايات بالجنوب

ايمن خليل
ـــــــــــــ
كشفت شكوى حررها مواطنون من ولاية ورقلة عن قرار ولائي بمنح 11 ألف هكتار لمستثمر غير معروف بقرار مباشر من مسؤول كبير لم تكشف عنه الشكوى التقرير ذاته الموجه إلى رئيس الجمهورية ، اشار إلى تجاوزات خطيرة تتم اثناء منح الاراضي المخصصة للاستصلاح الفلاحي في الولاية ، في سياق متصل قال مستثمرون من ولاية غرداية إن أحد اقارب عضوة سابقة في المجلس الشعبي الولائي باع قطعة ارض فلاحية ساعات بعد الحصول عليها في بلدية حاسيالفحل التابعة اقليميا للمقاطعة الادارية المنيعة بأكثر من مليار سنتيم، واشار المستثمرون في شكوى وجهوها إلى وزير الفلاحة بأن المصالح المختصة على مستوى الولاية لم تترك حتى ” خرم ابرة ” من الأرض دون أن تقرر منحه لاشخاص لا يعرفهم أحد هنا، وبينما لا يجد المتثمرون الحقيقيون الارض من أجل استصلاحها، تحولت الارض الفلاحية إلى موضوع نهب جديد، عنوانه القرض الفلاحي، حيث يحتاج المستثمر لشهادة الاستفادة من الارض الفلاحية من أجل مباشرة اجراءات الحصول على القرض الفلاحي الذي ترواح قيمته من مليار إلى عشرات المليارات حسب مساحة الارض الفلاحية ، وهذا ما يفسر منح مساحات ارض في ولايات الجنوب تتعدى في مجموعها مساحة بعض الدول، واشار مستثمرون في ولاية أدرار إلى نفس القضية حيث كشفوا عن منح أكثر من 5 آلاف هكتار في موقع استراتيجي ببلدية تيميمون، و في كل الشكاوى الصادرة من عدة ولايات يقول اصحاب الشأن إن 80 بالمائة من الاراضي الممنوحة لم تستغل وهي عبارة عن صحراء ينتظر المستفيدون منها مليارات الدعم الفلاحي .