في الواجهة

الجزائر ترد على الحملة الدبلوماسية المغربية

الربعي أحمد
ــــــــــــ
قالت الخارجية الجزائرية إن الجزائر لا تتفاوض نيابة عن الصحراويين، وفضلت الجزائر عدم الرد على الحملة الدبلوماسية التي بدأها المغرب قبل ايام وشملت تسليم رسالة من ملك المغرب إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن وحول دعوى خرق وقف اطلاق النار في الصحراء الغربية ، الجزائر ترغب كما يقول مصدر دبلوماسي في عودة الهدوء و ترى أن التصعيد ليس في صالح طرفي الأزمة المغرب والجمهورية الصحراوية، جاء الرد الجزائري على التصعيد المغربي الذي بدأ قبل ايام بإدعاء قيام القوات الصحراوية بالتمركز في نناطق عازلة قرب الجدار الأمني الذي أقامته القوات المغربية هادئا ومؤكدا على أن الجزائر لا تتفاوض نيابة عن البوليزاريو ، الخارجية الجزائرية، جددت التأكيد أن “قضية الصحراء تعتبر مسألة تصفية استعمار مثل حالة الجزائر خلال كفاحها من أجل استقلالها”، وقال مصدر بوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية : “إن القضية معترف بها من طرف الأمم المتحدة منذ إدراج هذه الأرض سنة 1963 في قائمة الأراضي غير المستقلة”، وفي رده على التصريحات الأخيرة لوزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة بشأن دعم الجزائر لجبهة “البوليساريو” واعتباره أنه من واجبها التدخل في مسار تسوية النزاع، قال ذات المصدر: “إن للجزائر واجب التضامن تجاه الشعب الصحراوي لممارسة حقوقه المشروعة مثل حالة الشعب الجزائري الذي حظي بتضامن أشقائه المغربيين والتونسيين خلال كفاحه من أجل استقلاله”.