الحدث الجزائري

حزب فرنسا اخترق وزارة التربية ووصل إلى ولاة الجمهورية

ليلى بلدي
ـــــــــــــــــــ
حسب السيد عبد الرزاق مقري فإن حزب فرنسا أو اللوبي الفرنسي في الجزائر بات أقوى من اي وقات مضى ، رئيس حركة مجتمع السلم انتقد ما وصفه بـ”اللوبي الفرنسي” في الجزائر، على خلفية تنظيم اللقاء الذي جمع ولاة الجمهورية بالمحافظين الفرنسيين، ومتهما وزيرة التربية نورية بن غبريت بالعمل ضمن نفس التوجه.
حركة مجتمع السلم ستبقى تناضل لكي تعتذر فرنسا على جرائمها إبان الاستدمار الفرنسي.. فاللوبي الفرنسي لا يريدنا أن نتطور اقتصاديا ولكن يريدنا أن ننسلخ ثقافيا.. والوزيرة بن غبريط تشتغل ضمن هذا التوجه.. لكن لا يجب أن نستسلم، ويرى رئيس حمس الجزائر أن السيدة بن غبريط محمية وهي بصدد تنفيذ مخطط فرنسي في الجزائر و في خلال أشغال ندوة الفكرية ضمن لقاءات مناضلي الحزب بمختلف بلديات وولايات الوطن تحضيرا للمؤتمر السابع للحركة, قال مقري يبدو أن اجتماع ولاة الجمهورية مع المحافظين الفرنسيين وباللغة الفرنسية وتحت إشراف وزارتي داخلية البلدين.. ألهذه الدرجة يتساءل الدكتور مقري هيمن اللوبي الفرنسي على البلد ومقدراته، ولا يبدو في اي حال أن الأمر يتعلق بتعاون تقني أو اداري ، واشار مقري إلى أن الجزائر مازال فيها الخير وما يزال أناس وطنيون في مختلف المستويات سيناضلون من أجل منع سيطرة حزب فرنسا .