الحدث الجزائري

السلطة القائمة ترغب في ربح الوقت وتنتظر ارتفاع اسعار النفط قبل 2019

ليلى بلدي
ــــــــــــــ

ينتظر القائمون على أمور البلاد تحسن اسعار النفط قبل 2019 ، ولا توجد اية نية لاصلاح الأوضاع في أعلى هرم السلطة التي لا هم لها حسب مرشح الرئاسيات السابق علي بن فليس سوى ربح الوقت والبقاء على أمل تحسن اسعار النفط ، والنظام السياسي القائم حسب السيد علي بن فليس يلعب على الوقت على متناقضات سياسية داخلية وخارجية، ولا يقوم باي جهد لتطوير البلاد اقتصاديا وتحصينها سياسيا ، وأكد رئيس حزب طلائع الحريات إن السلطة السياسية القائمة ، لا ترغب في ترك المجال أمام انتقال ديمقراطي حقيقي ، وبمناسبة عيد المرأة أمس قال بن فليس إن البلاد تعيش انسدادا سياسيا يزداد تعقيدا يوماً بعد يوم مع ارتفاع وتيرة الصراع بين دوائر السلطة السياسية القائمة مع اقتراب موعد الرئاسيات”.
وأضاف بن فليس “تعرف الجزائر اليوم، أزمة اقتصاديةً ومالية خانقة، حسب إقرار أعضاء من الحكومة ذاتهم، أزمة تدفع بنا مباشرة ” نحو المجهول “، مع تفاقم غليان الجبهة الاجتماعية”.
وحسب بن فليس فإن الانشغال الوحيد للسلطة هو “مواصلة مسارها غير المجدي، حتى 2019، وذلك لضمان بقاءها بوسائلها المعروفة و المعتادة”، مع رفضها الاستجابة لنداءات الحوار.
وتابع بن فليس “إن السلطة السياسة القائمة في بلادنا تفتقد لأية استراتيجية ناجعة لمواجهة الأزمة، ومتشبثة بأمل ارتفاع مقبل لسعر المحروقات وتبقى هذه السلطة كذلك عاجزة على وقف دوامة تدهور الظروف المعيشية التي تعرفها الجزائريات ويعرفها الجزائريون”.