أحوال عربية

مدير الأقصى: الشرطة الإسرائيلية عاثت بالمسجد وفتشت قبة الصخرة خمس مرات

الاناضول

قال الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، السبت، إن الشرطة الإسرائيلية أجرت عمليات تفتيش واسعة في المسجد الأقصى تخللها تكسير لأبواب وعبث في محتوياته، علاوة على تفتيش مسجد قبة الصخرة خمس مرات.

وسمحت الشرطة الإسرائيلية في ساعة متأخرة من مساء الجمعة للكسواني القيام بجولة في المسجد وهي الأولى لمسؤول كبير في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس منذ إغلاق إسرائيل للمسجد صباح الجمعة.

ولفت الكسواني في مؤتمر صحافي في القدس تابعه مراسل الأناضول إلى أن عددًا من ضباط الشرطة الإسرائيلية رافقوه في الجولة التي لم تستغرق أكثر من ربع ساعة.

وقال “في ساعة متأخرة (أمس) سمح لي كمدير للمسجد الأقصى أن ادخل إليه”.

وأضاف “وجدنا المسجد فارغا (من المصلين) وهي رسالة إلى كل العالم العربي والإسلامي بأن الأقصى يبكي مما يحصل له، فالاحتلال امعن فيه وامعن في ظلمه للمسجد الأقصى، فما جرى ليس حجة أن يغلق المسجد للبحث عن سراب”.

وأردف “الساحات فارغة من المصلين وكل باب يوجد عليه أكثر من ثلاثة من الشرطة الإسرائيلية، وكل ما في عيادة المسجد مبعثر على الأرض، جميع الخزائن في المسجد الأقصى القديم مفككة”.

وتابع الكسواني “قبة الصخرة فتشت خمس مرات خلال النهار حسب ما قال لي رئيس الحرس في المسجد”.

وأشار مدير المسجد الأقصى إلى أن الشرطة الإسرائيلية “اخبرونا انهم اذا لم يجدوا مفاتيح لأي من المرافق فانه سيتم تكسير الأقفال، وفعلا وجدنا عدة أقفال مكسورة، بما فيها اقفال الآبار في الأقصى القديم”.

وعن مبررات عملية التفتيش الواسعة قال الكسواني” يقولون إنهم يبحثون عن سلاح في المسجد الأقصى وهذا سراب فلم ولن يجدوا سلاحا، وبالتالي فإنهم يقومون بذلك من أجل أن تطول مدة إغلاق المسجد”.

ولفت إلى انه منذ إغلاق المسجد الجمعة “فإن 5 صلوات لم تؤد فيه ولم يرفع الأذان في المسجد”.

وقال الكسواني أنهم “لن تخلوا عن المسجد الأقصى وسنصل إلى اقرب نقطة تقربنا إلى المسجد ونقيم صلاتنا هناك حتى يفتح المسجد”.

واعتبر أن ذلك بمثابة “رسالة إلى العالمين العربي والاسلامي أن يكونوا على قدر المسؤولية وعلى قدر القبلة الأولى للمسلمين والمسجد الأقصى يشكو إلى الله كل من قصر بحقه”.

وأضاف “ندعو كل من يستطيع أن يأتي إلى المسجد ويشد الرحال اليه ـن ينزل إلى الشوارع حتى تفتح ابواب المسجد ويعود الحال إلى إقامة الصلاة ورفع الأذان في الأقصى كما كان سابقا”.

وجاء الإغلاق الإسرائيلي للمسجد الذي يعتبر من أهم المقدسات الإسلامية منذ صباح الجمعة، عقب عملية إطلاق النار استشهد فيها ثلاثة فلسطينيين وقتل عنصرين من الشرطة الإسرائيلية.

وقالت سلطات الاحتلال الإسرائيلية إن الإغلاق سيتم حتى يوم الأحد، حيث ستجري جلسة تقييم قبل إعادة فتحه تدريجيا.