في الواجهة

الجزائرية للأخبار تنفرد بنقل تفاصيل مأساة حجاج جزائريين في منى بعض الحجاج الجزائريين VIP حصلوا على معاملة خاصة من السلطات السعودية 300 رجل أعمال و مسؤول جزائري كانوا ضمن فئة VIP

 

 

  حصل  ما يقرب  من 300  حاج   جزائري  منهم رجال أعمال و وزراء ورجال  إعلام   على  حج من فئة  الـ5  نجوم VIP    بينما  كان   على الآلاف  من الحجاج الجزائريين مواجهة  مصريهم  منفردين  أ’ثناء  مأساة  منى، وقال أحد  الناجين من مأساة  منى  في اتصال هاتفي مع موقع الجزائرية  للأخبار إنه  شاهد عناصر  أمن   سعوديين  يقومون  بتأمين  شخصية  مهمة جدا في عرفات  ثم في  منى  وقد  أدى هذا  إلى غلق  أحد  الطرق  أمام  أفواج الحجيج .

يروي   أحد الناجيين من حادثة تدافع  الحجيج  في منى  يوم الخميس  الماضي  ويدعى  حاج مسعود .ع  68 سنة مغترب  في اسبانيا  كيف  عاشت مجموعة  من الحجاج  جزائريين ومغاربة وعددهم  60  حاجا التدافع  وكيف ضحى  أحد الحجاج  الجزائريين بحياته من أجل إنقاذ  طفل يعتقد أنه  من جنسية عراقية  من الموت  تحت أقدام الآلاف من الحجيج المتدافعين  فوقع  في الأرض   وتعرض  للرفس بالأرجل وكان  من المستحيل إنقاذ حياته.

 وأضاف السيد  حاج مسعود في اتصال هاتفي مع  موقع الجزائرية  للأخبار  إن ما لا يقل  300 منهم  مسؤولون  كبار في الدولة  وإعلاميون  وممثلون و رجال أعمال  حصلوا  على حج في درجة  VIP   بينما ترك باقي الحجيج الجزائريين  لمواجهة  مصريهم.يقول السيد حاج مسعود وقد تعافى  من الصدمة النفسية التي أصابته  وهو يشاهد  جثث الحجيج  الشهداء  الذين بدأ  عناصر الأمن السعوديين  في جمع جثثهم تمهيدا  لنقلها، ” لم يكن بوسع البعثة الجزائرية للحج  أن تفعل الكثير  بالنسبة  للحجاج  الضحايا لأن تسيير الوضع كان مسؤولية  الأمن السعودي ووزارة الحج السعودية  إلا أن  ما يؤخذ عليها حقا هو توفير  معاملة  خاصة بل واستثنائية  لحجاج  من الدرجة الأولى ” ويتنهد في الهاتف  وهو يقول  ” يا سبحان الله   حتى الحج  صار بالوجوه” ويضيف   رأيت بأم  عيني  أحد كبار مسؤولي  البعثة وهو يتوسل لأحد  الإعلاميين الجزائريين  الذين حصلوا  حج  عن طريق رئاسة الجمهورية بينما  حصل  رجل أعمال جزائري معروف  وإعلامي ثاني على دعوة ملكية  من السعودية ”  ويضيف  سمعت من أحد مسؤولي  الحج الجزائريين  أن عدد  الحجاج  الجزائريين من درجة  5 نجوم بلغ 300 .                                  

 وتشير  حصيلة  مؤقتة  إلى أن  الجزائر فقدت 15   حلج منهم 7 استشهدوا  و8  مفقودين  ، و أكدت بعض الدول في حصيلة جديدة أعداد ضحاياها والمفقودين منها في حادث التدافع الذي أدى الخميس الى وفاة 769 حاجا واصابة 934 اخرين بجروح في منى.

– ايران                    : 155 حاجا و48 مفقودا

– مصر                    : 55 حاجا و120 مفقودا

– الهند                   : 35 حاجا

-الكاميرون              : 20 حاجا

– النيجر                 : 22 حاجا

– اندونيسيا             : 22 حاجا

– باكستان              : 18 حاجا

– ساحل العاج         : 14 حاجا و77 مفقودا

– تشاد                  : 11 حاجا

– الصومال              : 8 حجاج

– الجزائر                : 7 حجاج

– السنغال             : 5 حجاج

– ليبيا                  : 4 حجاج و16 مفقودا

– تنزانيا                : 4 حجاج

– كينيا                 : 3 حجاج

– المغرب              : 3 حجاج وعددا من المفقودين (رسمي)، 87 حاجا (وسائل اعلام)

– نيجيريا              : 3 حجاج

– تونس                : حاج  واحد

– بوركينا فاسو       : حاج  واحد

– بوروندي            : حاج واحد