رأي

الصحفي oui mon general يقول لن أتبع بوتفليقة حتى إلى الجنة كلب السوء الذي يجلب السب لأهله

 

 

 في كثير من المرات  كان أنيس  رحماني  يقف  يجثته الممتلئة  في  دارالصحافة  الطاهر جاووت  ويتباهى قبل  سنوات طويلة بأن لديه هاتف   نقال  GSM    ويتعمد  رفع صوته بعبارة  oui  mon   general  ، حيث  كان يتعمد  الإيحاءللصحفيين البساطاء بأنه واصل إلى الفوق ، كان يتحدث  داشما عن علاقاته التي تقترب كثيرا من الجنرال  توفيق محمد مدين ،  تحول اليوم إلى منظرللديمقراطية ،  ويسب الجنرال توفيق ، قال لي  احد  المقربين   من محمد مدين   إن أنيس  رحماني  طلب  10 مرات على الاقل  مقابلة الجنرال جنرال توفيق  إلا أن الطلب كان يرفض في كل مرة  الآن  ولأن موازين القوة تغيرت صارمحمد مدين  بالنسبة لجيش المخبرين العاملين تحت  إمرة أنيس رحماني  عدو الشعبالجزئري  رقم واحد  يا سلام على الإخلاص   للمبدأ والقضية.

 أعتقد فعلا أن من يجب عليه ان يخجل بالآخر  هو بن سليمان مقدم  بإبنه أنيس رحماني  أو محمد،   فلنفرض أن بن سليمان مقدم   والد  رحماني أنيس لم يكن حركي  بل كان مجاهدا  مغوارا،  هل كان سيفخر او يقبل أن يكون له إبن  مثل انيس  بالإعماله المعروفة للعام قبل الخاص،  أنيس رحماني صديق بن فليس في عام 2003 ثم عدوه  بعد سنوات قليلة صديق امبراطورالكيف زنجبيل ثم عدوه فيما بعد ، عدو بوتفليقه  في عام 2003   ثم صديقه وخادمه الأعمى الآن،  يتملق  قبل سنوات قليلة للجنرال حسان  لدرجة تشغيل أقاربه   ثم  يتحولالجنرال حسان بالنسبة اليه  إلى عدو  آخرللشعب انيس رحماني  الذي قال أثناء عمله صحفيا  قبل سنوات  لن اتبع بوتفليقة  حتى إلى الجنة  اليوم يتحدث عن  بوتفليقة وكأنه نبي مرسل ، يقول  المثل العامي الجزائري   القديم كلب  السوء  يجلب  السب لأهله و اصحابه   وينطبق  هذا الكلام   على بياع أو عميل  الـ  DRS     سابقا   محمدمقدم أو أنيس رحماني   مديرقناة وجريدة النهار،  الآن فقط  تأكدت  أنك يا أنيس   تعمل على تخريج جيش كامل  من الخونة  الذين يحصلون على مبادء   الخيانة  في قناتك وجريدتك .