الحدث الجزائري

حديث عن إثارة موضوع قلقل أوروبا بسبب حرية التعبير في الجزائر المفوض المسؤول عن سياسة الجوار الأوروبية في الجزائر

 

 

 كشفت مصادر  مطلعة  لموقع الجزائرية للأخبار أن المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار الأوروبية و مفاوضات التوسع جوهانس هان  الذي  يزور  اليوم الأربعاء  الجزئار يحمل معه  ملف قلق  الإتحاد الأوروبي من  تعاطي  الجزائر مع  الصحفيين ، ومعحرية التعبير   جاء هذا  بعد  بيانات عدة  لمنظمات أوروبية  تشير إلى قلق  هذه المنظمات  من وضعية حرية التعبير  في الجزائر .    

 

 بالرغم من أن البيانات الرسمية الجزائرية  والأوروبية  لم تشير إلى موضوع قلق دول أرووبية  من  التضييق الذي تمارسه  السلطات الجزائرية على منابر إعلامية  حرة  خاصة  مع أزمة جمع الخبر للصحافة والإعلام ، وشكاوى   صضحف كبرى في الجزائر منها الوطن  من التضييق المبرمج الذي تمارسه  السلطلات العمومية   في الجزائر في حق  صحيفة الوطن، فإن مصادر خاصة قالت لموقع الجزائرية للأخبار  إن قالت   دول أوروبية  عبرت عن قلقها  من الوضع السائد في الجزائر خاصة في مجال التعاطي  مع وسائل الإعلام الخاصة او المستقلة، و  يزور  اليوم الأربعاء  المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار الأوروبية و مفاوضات التوسع جوهانس هان،  الجزائر يجري خلالها محادثات مع مسؤولين سامين جزائريين  حسبما أكده  الثلاثاء بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

و سيستقبل هان خلال هذه الزيارة التي تدوم يومين من قبل الوزير الأول عبد المالك سلال و سيتحادث مع وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي رمطان لعمامرة في إطار المشاورات الثنائية المتعلقة بسياسة الجوار الأوروبية الجديدة.

  و أضاف البيان أن هذه الزيارة التي تأتي بعد تلك التي أجرتها ا فريديريكا موغيريني الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية و سياسة الأمن و كذا نائب رئيس المفوضية الأوروبية و زيارة المفوض الأوروبي المكلف بالبيئة و الشؤون البحرية و الصيد البحري تشهد على إرادة الطرفان في إضفاء ديناميكية جديدة للعلاقات الثنائية التي من شانها أن تعكس بصفة فعلية الروابط الإستراتيجية بين الشريكين من خلال التكفل الملموس و المتزن بمصالحهما المتبادلة.

   و سيتم خلال هذه الزيارة التوقيع على اتفاقيات تمويل برنامجي دعم جديدين للاتحاد الأوروبي الأول موجه لتنويع الصناعة و تحسين مناخ الأعمال بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي و الأخر يخص التنمية المحلية يضم كل من الجزائر و برنامج الأمم المتحدة للتنمية و الاتحاد الأوروبي بقيمة إجمالية تقدر بـ28 مليون اورو  حسب نفس المصدر.

و ستكون الزيارة فرصة لتبادل وجهات النظر حول المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك لاسيما تلك المتعلقة بالأمن و الاستقرار و تنمية دول الجوار.

  و أشار البيان إلى أن الجزائر التي ساهمت بفعالية في مسار مراجعة سياسة الجوار الأوروبية تسجل بارتياح التكفل باقتراحاتها الرامية إلى ضمان تملك مشترك أفضل لأعمال التعاون المقررة في إطار سياسة الجوار الأوروبية المعدلة.

و اعتبرت في هذا الإطار أن أولويات الشراكة في سياسة الجوار الأوروبية قد تضفي قيمة مضافة على اتفاق الشراكة بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي و تؤكد المطلب الجزائري الخاص بإعداد تقييم مشترك لتنفيذ هذا الاتفاق لجعله وسيلة تنمية تضمن توازن المصالح.

و أشارت وزارة الشؤون الخارجية إلى أن زيارة  المسؤول الأوروبي و تلك المقررة قريبا للمفوض المكلف بالمناخ و الطاقة بمناسبة انعقاد المنتدى الأول حول الطاقة يومي 23 و 24 ماي تبرز كثافة التفاعلات بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي في إطار التثمين المكثف لمزايا المقارنة للطرف الجزائري.