أحوال عربية

قضية إختفاء الصحفي السعودي تخرج اردوغان عن صمته ويتوعد …؟

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتابع قضية اختفاء الصحفی السعودی جمال خاشقجی بنفسه، وإن بلاده ستعلن نتائج التحقيقات للعالم مهما كانت. وقال أردوغان -في تصريحات للصحفيين مساء اليوم الأحد- إن اختفاء خاشقجي “محزن للغاية”، لكن “ما زلت أحسن النية في توقعاتي، وإن شاء الله لن نواجه حالة لا نرغب فيها” مضیفا أن السلطات تتحقق من عمليات الدخول إلى القنصلية السعودية والخروج منها، و التحقق من حركة الدخول والخروج عبر المطارات. و تتواصل عملیة التحقیق فی مسألة اختفاء الصحفی السعودی جمال خاشقجی الغامضة ، حیث فتح القضاء التركي تحقيقا حول الموضوع ، و أکد یاسين أقطاي مستشار أردوغان بأن ” دخول خاشقجي للقنصلية واضح ولكن لا يوجد أي مؤشر على خروجه منها. ما جرى يعتبر جريمة ويجب أن يحاكم المتسببون باختفائه. نطالب بتوضيح، وما عرضه ولي العهد السعودي غير مقنع“ . ومن جهتها نفت السعودیة علی لسان مسؤول بالقنصلية السعودية فی إسطنبول نفت مقتل خاشقجي داخلها ، ودعت منظمة القسط” الحقوقية السعودية لتشكيل فريق أممي للتحقيق فی الموضوع . ووفق استنتاجات الأمن التركي فإن الاغتيال كان مدبرا، ونفذ بأيدي فريق أتى خصيصا لإسطنبول ، حیث أن 15 سعوديا -بينهم مسؤولون- وصلوا إسطنبول بطائرتين خاصتين، ودخلوا القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي، قبل العودة إلى البلدان التي قدموا منها ؛ یضیف ذات المصدر وأن خاشقجي قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتم نقل جثمانه إلى خارجها . خاصة أمام تصریحات القنصل السعودي في إسطنبول التی وصفها المراقبون بالغریبة والتی قال فیها إن القنصلية مزودة بكاميرات مراقبة لكنها لا تسجل صورا داخلها .

فیروز لمطاعی