ولايات ومراسلون

كارثة ايكولوجية جراء تدفق المياه القذرة في مناطق فلاحية بـ اولاد قمرة بالخيوزية في البويرة

 

لا تزال معاناة سكّان قرية (أولاد قمرة) ببلدية الخبوزية الواقعة غرب ولاية البويرة متواصلة من تدفّق المياه القذرة العشوائي التي تصبّ في الوادي الذي يقطع القرية إلى ضفّتين يعاني سكّانها من مخاطر هذه المياه نتيجة الانتشار الرهيب للحشرات الضارّة ناهيك عن الروائح الكريهة وما لهذه الإفرازات من تهديد لصحّة السكّان القاطنين على ضفّتي الوادي هذا الأخير الذي يعتبر مصبّا لمختلف قنوات مياه الصرف الصحّي في تدفّق يمتدّ إلى وادي سوفلات بدائرة سوق الخميس مرورا بعدّة قرى ومداشر.

وتشكو العائلات القاطنة بقرية (أولاد قمرة) ببلدية الخبوزية تزايد حدّة خطر المياه القذرة خلال فصل الصيف من كلّ سنة بسبب ركود هذه المياه مشكّلة مستنقعات يستغلّه أصحاب المساحات الزراعية لسقي منتوجاتهم على طرفي الوادي وهو ما يشكّل تهديدا آخر لمستهلكي هذه المنتوجات خاصّة الموسمية منها كالخضر والفواكه والمنتوجات التي يتمّ استهلاكها دون طبخها ممّا يزيد من خطورة استهلاكها.

وناشد السكّان الجهات المسؤولة التدخّل لإيجاد حلّ للتدفّق العشوائي لمياه الصرف الصحّي بالواد الذي يعتمدون على مياهه في السقي في ظلّ أزمة المياه التي تعصف بالمنطقة ورحلة البحث عن المياه الشروب على طول أيّام السنة من الينابيع التي قد تحمل خطر الأمراض المنتقّلة عن طريق المياه مطالبين بإنجاز خزّانات للمياه أو حفر آبار للشرب والسقي والتقليل من الأزمة في ظلّ تباعد برمجة ربط القرى ضمن التحويلات الكبرى لمياه السدود في الوقت الذي يبقى فيه فلاّحي المنطقة على غرار باقي مناطق الولاية التي يعتمد فلاّحوها على السقي بالمياه القذرة التحلّي بالضمير الإنساني في انتظار تحرّك الجهات المسؤولة وتجسيد ا لوعود.

اليويرة.هطال ادم