مجتمع

دور المؤسسات التعليمية إبان الثورة التحريرية”الزوايا نموذجا” 

   اختتمت بقاعة الاجتماعات  الكبرى بمقر ولاية ادرار اول أمس الاحد على هامش زيارة وزير المجاهدين الطيب زيتوني لولاية ادرار والتي دامت يومين فعاليات الندوة التاريخية  المنظمة بعنوان دور المؤسسات التعليمية الجزائرية إبان الثورة التحريرية الزوايا نموذجا  الندوة التي حضرها عدد من شيوخ الزوايا  والمنتخبين والمسؤولين التنفيذيين  وممثلي الاسرة الثورية والجمعيات المدنية أطرها المركز الوطني للدارسات والبحث في الحركة الجزائرية وثورة اول نوفمبر1945 من خلال القاء ثلاث مداخلات لأساتذة من جامعة احمد دراية بادرار تناولت دور الزوايا والطرق الصوفية في المقاومة والحفاظ على الهوية والوحدة الوطنية وكذا دورها في نشر الوعي الوطني إبان الثورة التحريرية الجزائرية ومواجهة الاستعمار الفرنسي ابرزوا من خلالها دور بعض الزوايا والطرق الصوفية في نشر التعليم القراني والوعي الوطني بداية من العهد العثماني مرورا بمرحلة الاستعمار وصولا الى مرحلة الاستقلال على غرار الزاوية البكرية بتمنطيط والزواية الرقانية برقان وزاويتي العلامة الراحل الشيخ محمد بلكبير بتيميمون وادرار, هذا وفيما ثمن والي ادرار والوزير الزائر دور زوايا ومشايخ ادرار في الحفاظ على الوحدة الوطنية والوقوف في وجه مخطط عزل الصحراء عن الشمال خلال الفترة الاستعمارية وكذا انتشار الفكر المتطرف  أعلن شيوخ الزوايا الحضور دعمهم للرئيس بوتفليقة  وبرنامجه التنموي مبرزين ما تحقق من انجازات على مختلف الأصعدة خاصة الامن والاستقرار والمصالحة الوطنية.

صلاح الدين