ولايات ومراسلون

مير المنيعة أمام القضاء الأسبوع المقبل لهذا السبب …..

عزالدين .ع
ــــــــــــــــ
سيمثل الخميس المقبل رئيس بلدية المنيعة المدعو غ.م كمتهم رئيسي أمام محكمة المنيعة بعد جدولة جلسة محاكمته شهر سبتمبر الحالي وإنتهاء التحقيقات الإبتدائية و القضائية التى أمرت بها نيابة محكمة المنيعة ، اثر ورود وثيقة الى النيابة عبارة عن تبرئة ذمة من مواطن تتهم فيها رئيس البلدية الحالي الذي كان يشغل منصب نائب بلدي حينها خلال العهدة السابقة بتحريض الضحية على حرق نفسه من أجل الحصول على سكن ، لتكشف التحقيقات أن رئيس البلدية المتهم قام بتنظيم موعد مع أخ الضحية و كتب له منشور تحريضي قصد توزيعه ، وذلك بخط يده مستغلا بذلك الفترة التى كانت تمر بها البلدان العربية او ما يسمي بفترة الربيع العربي، حيث قامت الضبطية بالحصول على خط رئيس البلدية الحالي من مدرسة كان يعمل بها و تم ارساله الى مخبر الشرطة بشاطوناف لتأتي النتيجة مطابقة للمنشور التحريضي.

ليتم استدعاء شهود في الحادثة خاصة و أن الاشاعات التى كان يطلقها المتهم الرئيسي يتحول الانظار عنه على اساس ان رئيس الدائرة السابق قام باستفزاز الضحية ثبثت انها مجرد تصفية حسابات سياسية لكسب الشعبية وذلك بعد سماع مواطنين شاهدين و ضابطي أمن كانا بمكتب رئيس الدائرة اثناء استقبال الضحية التى اقدم بعدها على الانتحار وهو ما اكدته عائلة الضحية و اكدته محاضر التحقيق في القضية..

و وجه إتهام التحريض على الإحتجاج غير المسلح و توزيع منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية لرئيس البلدية الحالي الذي كان يشغل أثناء الحادثة نائب بلدي حيث إستدعت المحكمة كل اطراف القضية منهم رئيس البلدية كمتهم رئيسي و 5 شهود ..

و تعتبر هذه الحادثة الاولى في الجزائر لمحاكمة رئيس بلدية بتهم تتعلق بالمساس بالامن العام و التحريض على الاحتجاج و توزيع منشورات خاصة و ان رئيس البلدية المثير للجدل له العديد من القضايا محل تحقيق لما كان نائب بلدي منها قضية تتعلق بالتعدي على العقار بعدما فضلت السلطات حينها عدم تحريك قضية بناء جدار بالباب الرئيسي للبلدية بسبب الاوضاع الامنية غير المستقرة التى كانت تمر بها البلاد و الوطن العربي نتيجة ما يسمى احداث الربيع العربي بالإضافة الى ملف آخر يتعلق بحفر 5 آبار ارتوازية دون رخصة بمحيط البكرات الفلاحية أين يملك المير قطعة فلاحية بمحيطها سيكون المعني محل تحقيق قضائي بشأنها.