الجزائر من الداخل الصحافة الجديدة

أمير دي زاد يحدث فتنة داخل بيت السلطة

ما قام به المدون المثير للجدل أمير دي زاد ، في الاشهر الماضية أحدث حالة فتنة وبلبلة في أحد أكثر المواقع أمنا في الجزائر، وهي الاقامات الرسمية بالرغم من الإجراءات الأمنية المتخذة بالإقامات الرسمية موريتي ونادي الصنور و قرار مدير إقامة الدولة حميد ملزي إلغاء بطاقات الدخول للأشخاص الصادرة قبل 2015 ،نتيجة للصور والفيديوهات التي نشرت في صفحة المعارض المثير للجدل امير دي زاد، حول اقامة الدولة إلا أن هذا الأخير يواصل نشر صور حصرية داخل هذه المحمية، ليطرح بعض المتابعين أن الإطاحة بملزي لم تبقى لها الكثير نظرا لفشله الذريع في حماية المسؤولين وأبنائهم

وقد أثار نشر المدون المعارض المثير للجدل أمير دي زاد لصور ومقاطع فيديو من محمية كلوب ديبان أو الولاية رقم 49 ، حالة إستنفار وسط إدارة إقامة الدولة ، حولت منشورات فيسبوك المدون المعارض أمير دي زاد محمية كلوب دي بان من مكان للراحة وإسترخاء المسؤولين وأبنائهم إلى مكان يشك فيه كل واحد في صديقه وفي ضيفه وفي عون الأمن الموقع تحول إلى سجن خطير بعد تداول صورة وفيديوهات يفتضر أنها إلتقطت في مكان مدجج بالحراس ، وشن المدون أمير دي زاد الحرب على محمية كلوب دي بان وقام بنشر فيديوهات من عين المكان بالرغم من الإجراءات الأمنية المتخذة بداخلها ، وأجبرت هذه التحركات الفايسبوكية بإدارة المحمية بسحب بطاقات إقامة نادي الصنوبر من أصحابها من أجل كشف الجهات المسربة للصور