في الواجهة

الوزير الأول أويحي و الوزيرة بن غبريط متهمان بـ ” الكذب “

العربي سفيان

ــــــــــــــ
انتقد عضو البرلمان حسن لعريبي كل من الوزير الأول أحمد أويحي ووزيرة التربية نورية بن غبريت مجددا ، بعدما إطلع على الكتب السنة الدراسية الجارية والتي على الأبواب ليتأكد أنه تم إعادة طبع الكتاب المدرسي لهذا الموسم والبسملة محذوفة أيضا

وقال النائب عن حزب جبهة العدالة والتنمية حسن لعريبي أن هذا مايؤكد الخلفية السيكولوجية والنية الإجرامية في العدوان على ثوابت الأمة من طرف بن غبريط وأويحي الظاهرين ومن خلفهما من اللوبي التغريبي الإنسلاخي الباطني داخل ما يسمى الدولة العميقة

وطرح المتحدث سؤال للشعب الجزائري بالقول ” فهل أدركت أيها الشعب الجزائري كيف يعاملونك كطفل قاصر يمتصون غضبك بالكذب والتزوير والغش والإستخفاف بعقله ثم هم يمررون ما شاؤوا من الإجراءات التي تمسك في دينك وشخصك وهويتك؟ وهل عرفت كيف أنهم يرونك طفلا يجب تخويفه بغولة التدخل الأجنبي وموسيقى الأيادي الخارجية إذا رفع صوته مطالبا بحقه في رفع الظلم واحترام هويته”

وأضاف ذات النائب إنها الغارة الممنهجة على الهوية والأصالة،فربما اليوم حذف البسملة وغدا حذف المادة من المدارس نهائيا كما حذف من قبل بوتفليقة الشعبة والزصول إلى المطلب الغربي بتعديل كتاب الله تعالى الله عن ظلمهم علوا كبيرا بحذف آيات وأحاديث تتحدث عن الجهاد والولاء والبراء والشرف والحشمة وكلنا نذكر كيف تحدثوا في آخر مؤتمر “إصلاحي” مزعوم عن بحثهم سبل حذف سورة الإخلاص لأن الطفل يتعلم منها تكفير اليهود والنصارى وهو ما يخالف حسبهم التوجه العالمي (الماسوني في حقيقته) للمدرسة الجزائرية، وبعد غد تعطيل بعض الفرائض بحجة تأثيرها على الإقتصاد، وبعد فترة تعديل قانون الأسرة والمساواة بين الجنسين في الميراث على غرار مايحدث في تونس وووالخ ووذاك هو المخطط الرهيب المرسوم لتخريب هذه الأمة عبر تغريب أطفالها وشبابها وتدمير أسرها، فمتى يستفيق النائمون وبعض المستغفلين من أبناء الشعب الجزائري الذين انطلت عليهم الحيل والخدع البنغبريطية والأويحياوية السحرية