مجتمع

عين تموشنت / المريض بختي ايهاب يناشد اصحاب القلوب الرحيمة مساعدته لاجراء العملية الجراحية

 بعاني الشاب بختي ايهاب صاحب 16 سنة من العمر و هو واحد من مواطني بلدية الحساسنة بولاية عين تموشنت من مرض بذراعه الايمن الزمه الفراش لازيد من 05 سنوات كل هذه المدة الطويلة و هو في هذه الحالة الصحية التي لا يحسد عليها و لان الوضع الاجتماعي لعائلته لا يسر لم يستطع الشاب ايهاب معالجة نفسه خاصة و ان حالته تزداد تفاقما يوما بعد يوم و ذراعه مهددة بالبتر في حالة اذا بقيت الامور على حالها حيث لم يجد المريض و طيلة الفترة الماضية ادنى الاهتمام باحواله من الهيئات و المجتمع المدني و هذا لمده يد العون و التكفل بوضعيته المرضية التي و كما علمنا تتطلب اجراء عملية جراحية خارج البلاد بتكلفة مالية قدرت ب 121000 اورو ما يناهز المليارين سنتيم بالعملة الوطنية هذه الوضعية التي تاثر لها الكثير من مواطني ولاية عين تموشنت و قاموا بنقلها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما الفايسبوك من اجل استعطافهم و لفت الانتباه الى حالته و كان اول من بادر الى نقل حالة بختي ايهاب الى خارج المنزل هي جمعية – ذاك هو السبيل الخيرية – لمدينة حمام بوحجر التي تبتت حالة المريض و قررت مساعدته و الوقوف الى جانبه حيث بادرت هذه الاخيرة مؤخرا الى عقد اجتماع موسع ضم كل الجمعيات الخيرية و كل الاطراف الراغبة في الوقوف الى جانب الشاب ايهاب بما فيهم مديرية النشاط الاجتماعي بالولاية و الاذاعة المحلية مناشدين اهل الخير و الاحسان من ابناء الوطن و من الجالية الجزائرية في الخارج الى الوقوف الى جانب بختي ايهاب و هذا بمده يد العون بجمع تكلفة العملية الجراحية و انقاذ ذراعه من البتر و من اجله ستقام ايضا دورات كروية و انشطة ثقافية ستعود مداخليها لفائدة هذا الشاب المريض لكن و مع ذلك لن تكفي هذه المبادرات امام التكلفة الباهضة للعملية الجراحية التي تتطلب و من باب الانسانية تكاثف جهود عديد الاطراف من المحسنين اصحاب المال الى جانب السلطات المحلية و الولائية و ايضا الجمعيات الخيرية و غيرها و اعطاب لحالة بختي ايهاب صبغة وطنية على غرار الحالات الممثالة له التي يتابعها الجزائريون عبر مختلف الفضائيات الجزائرية . ن. مزادة