أمن وإستراتيجية

ماذا طلب الرئيس بوتفليقة من الفريق أحمد قايد صالح ؟

مرابط محمد
ــــــــــــــ
الرئيس بوتفليقة اتفق مع الفريق أحمد قايد صالح في بداية شهر جوان الماضي كما تقول تسريبات حصل عليها موقع الجزائرية للاخبار ، على تغيير بعض القيادات في المؤسستين ، الأمنية والعسكرية ، التغييرات هذه ستتواصل في الاشهر القادمة وربما في السابيع والايام المقبلة ، و وستأتي بجنرالات من الجيل الجديد، من الذين اثبتوا فاعلية قصوى في الميدان
” لا يوجد جنرال لديه حصانة ” والحصانة الوحيدة هي العمل في الميدان والنزاهة ، هذه هي العبارة المتداولة الآن بعد الإطاحة بـ 4 جنرالات كبار لم يكن أحد يتوقع انهاء مهامهم ، عبارة ” لا حصاة لأحد ” التي تتردد بكلمات فرنسية على نطاق واسع PERSON NET A L’ABRI ، تعني أن القيادة جادة فعلا في الإطاحة بكل الرؤوس ، التي تعتقد أن المنصب هذا هو مكسب شخصي ، بشكل خاص في المسستين الأمنية والعسكرية، وتشير تسريبات إلى أن عبارة Personne n est A L’abri ، دارت في محادثة سرية جدا في اجتماع مغلق عقد بين الرئيس بوتفليقة الفريق أحمد قايد صالح في بداية شهر جوان الماضي ، والمحادثة أو الإجتماع هذا تم فيه الغتفاق على تغيير قيادات مهمة في الجيش والمؤسسة الأمنية ، وكانت البداية بتنحية اللواء مناد نوبة ، وأعقبتها تغييرات في الجيش والدرك ، التغييرات هذه ستتواصل في الاشهر القادمة ، وستشمل بعض القادة غير المعروفين وقيادات بارزة .