المغرب الكبير

هجوم في منتجع سياحي في كوت ديفوار يحمل بصمات القاعدة في بلاد المغرب

 تحدثت وسائل إعلام  لبنانية   عن عملية مدبرة لاستهداف لبنانيين من الطائفة الشيعية في الهجوم الذي إستهدف منتجعا  في  دولة كوت ديفوار ،  ما يعني أن النزاع  الطائفي   قد إنتقل بسرعة للقارة السمراء
أطلق مسلحون النار داخل فندق في منتجع “بسام الكبير” السياحي في ساحل العاج والذي يرتاده غربيون ويبعد أربعين كلم شرق ابيدجان، وفق ما قال شهود،   العملية تحمل  بصمات تنظيم القاعدة حسب مصدر أمني فرنسي  تحدث إلى موقع الجزائرية للأخبار، وأشار المصدر إلى أن طريقة تنفيذ  العملية  تشير إلى أنها من تدبير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب  إلا أن  الوقت مال يزال  مبكرا لإصدار حكم على العملية ،  احد الشهود قال لوكالة الأنباء الفرنسية إان مسلحين “كانوا مدججين بالسلاح ويرتدون اقنعة، اطلقوا النار في فندق “ليتوال دو سود” (نجمة الجنوب) وهو فندق ضخم كان مليئا بالاجانب بسبب موجة الحر الحالية”.
ولم يتضح على الفور عدد القتلى او الجرحى او الجهة التي تقف وراء الهجوم.
 وقال شاهد عيان ثاني إنه نحو الساعة الثالثة من بعد ظهر الأحد بتوقيت بيروت، وعلى شاطئ البحر قرب إحدى المدن السياحية في ساحل العاج، قام عدد من المسلحين باطلاق النار من زورق في البحر، على رواد الشاطئ، وسقط عدد من القتلى والجرحى، مشيرا إلى وجود لبنانيين بين المصابين.