ولايات ومراسلون

صيدليات مغلقة في ثاني أيام عيد الفطر

العربي سفيان

ــــــــــــــ

رصدت ” الجزائرية للأخبار”، خلال جولتها الميدانية في ثاني يوم من عيد الفطر المبارك ،  نقص كبير في نظام المداومة بالنسبة للصيدليات على مستوى العاصمة، حيث بالرغم من الإجراءات التي برمجتها وزارة الصحة إلا أن الصيادلة معظمهم رفضوا المداومة والبعض الأخر قاموا بفتح محلاتهم متأخرين بعدد كبير من البلديات ، مما أجبر المرضى على التنقل لأماكن بعيدة من أجل إقتناء الدواء

وكشف مصدر من  وزارة الصحة أنه تم برمجة  فصلا خاصا بمراقبة المناوبة، حيث تم تكليف مديرية الصحة في الولاية بإجراء عمليات تفتيش بصفة منتظمة للتأكد من إحترام هذه التدابير الجديدة، وتقوم هذه الأخيرة إلزاما بإرسال حصيلة ثلاثية إلى المصالح المختصة لوزارة الصحة، تبين فيها حالة التفتيش المنجزة والتدابير المتخذة، ولكن يبدوا أن هذه اللجنة لم تقم بواجبها مثلما ما ينبغي في يوم الثاني من العيد الفطر المبارك

ويؤدي عدم إحترام المناوبة إلى تطبيق العقوبات الإدارية، طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما، على أن يتم منع الصيدلي الذي تعرض لعقوبة الغلق النهائي من فتح صيدلية جديدة، غير أن هذه الإجراءات العقابية لم تقابلها تدابير إستثنائية من شأنها حماية الصيادلة خاصة من النسوة، من مختلف أنواع الإعتداءات المسجلة أثناء فترة الليل، باعتبار أن 60 بالمائة من هذه المحلات تديرها صيدليات نساء، وأن معظم المتوافدين عليها في هذه الفترة بالذات، من طالبي الحبوب المهلوسة