أخبار هبنقة

الحكومة تتسول

 

 

 

 ما يكون مصير الشعب  عندما  تتسول الحكومة علنا،  حكومة الجزائر التي  ساهمت في تسمين  الآلاف  من رجال الأعمال عاجزة  اليوم عن محاسبتهم  لأن لكل رجل أعمال شخص  يسنده  الفوق .

لجأت   حكومة  سلال  إلى طريقة جديدة من أجل  الحصول على التمويل  هذه الطريقة  هي  ” الطلبة ”   أو استجداء المال  من سارقيه،   وبدل من تبدأ  حكومتنا الرشيدة في محاسبة  الآلاف من رجال الأعمال الفاسدين عن مصادر الثراء  الفاحش  ومصادر  المال الذي  حصلوا عليه  تلجأ اليوم إلى استجداء المال  من سارقيه ،       

 قال الرجل الأول في منتدى رؤساء المؤسسات  “الافسيو ”   علي حداد  إن  المجتمع   ككل سيساهم في تمويل  برامج الحكومة ”  السؤال  هو   هل  سيعطي  الآلاف من المقاولين ومن رجال الأعمال الفاسدين  للحكومة  أموال الشعب التي نهبوها  بفضل الصفقات المشبوهة قبل الحديث  عن تمويل برامج الحكومة ؟ ”   قبل  أن يعطيها  من جيبه  ” ،  حكومة سلال لجأت إلى القرض المستندي  بسبب أن رجال الأعمال الفاسدين  وأغلبهم مرتبط بدوائر صنع القرار في الدولة   رفضوا إدخال أموالهم غير الشرعية في البنوك.