أمن وإستراتيجية

آلاف الجنود يشاركون اليوم في مناورة بالذخيرة الحية

 

ايمن خليل

ـــــــــــ

يشرف   اليوم الفريق  أحمد  قايد صالح  على  تنفيذ تمرين قتالي بالذخيرة الحية لوحدات قتالية  متعددة تضم  ما لا يقل عن 3000  عسكري  و لواء مدرع  يضم عشرات الدبابات  وناقلات الجنود وقوات جوية ووحدات اسناد  على الحدود الجنوبية  الشرقية  في اقليم   القطاع العملياتي   جانت  على الحدود الليبية ، التمرين القتالي  يتضمن التصدي لتهديدات مختلفة   من وراء الحدود  الشرقية ، ويندرج ضمن برنامج التحضير القتالي السنوي لوحدات الجيش  الوطني  الشعبي، وفي تفاصيله وحسب مصادر مطلعة تم نقل موقع التمرين هذه السنة من القطاع العملياتي  في عين أمناس  اين نفذ السنة الماضية  إلى جانت حيث  سينفذ  اليوم   بحضور قيادات  عسكرية  من القوات البرية  وقيادة الناحية  العسكرية  الرابعة  من أجل تحسين  أداء ومختلف الوحدات  وقد  تفقد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس خلال زيارته للناحية العسكرية الرابعة العديد من وحدات القطاع المرابطة على الحدود الجنوبية الشرقية للوطن واطلع عن كثب على ظروف عمل إطارات وأفراد هذه الوحدات حسب ما أورده بيان لوزارة الدفاع الوطني.
وتندرج هذه الزيارة الميدانية – حسب نفس المصدر – في سياق الزيارات الميدانية الدورية التي يقوم بها الفريق قايد صالح إلى كل النواحي العسكرية بغرض الاطلاع على “مدى تنفيذ برنامج سنة التحضير القتالي 2017 /2018 خاصة ما تعلق منها بالتمارين الاختبارية بالذخيرة الحية, والوقوف على مدى الجاهزية العملياتية لوحدات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على كامل التراب الوطني”.
وأوضح ذات المصدر أن الفريق قايد صالح قام رفقة اللواء عبد الرزاق الشريف قائد الناحية العسكرية الرابعة بتفقد العديد من وحدات القطاع المرابطة على الحدود الجنوبية الشرقية للبلاد واطلع عن كثب على ظروف عمل إطارات وأفراد هذه الوحدات.
وأكد الفريق قايد صالح خلال هذا اللقاء أن “حرصه الشخصي على حضور هذه التمارين على مستوى مختلف النواحي العسكرية والإشراف على مجريات تنفيذها ومعاينة النتائج المتحصل عليها يندرج في سياق المتابعة الدائمة والمستمرة لمدى تنفيذ برامج التحضير القتالي للقوات باعتباره العنصر الأساسي للحفاظ على الجاهزية العملياتية”.
وجدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي التأكيد على أن هذه التمارين التكتيكية تمثل “خطوة من الخطوات الهامة المقطوعة بغية كسب المزيد من التمرس القتالي والمزيد من التنسيق العملياتي بين مختلف الوحدات والمزيد أيضا من التدرب وتمتين أسس الخبرة في مجال خوض كافة أنواع الأعمال القتالية