ولايات ومراسلون

حي الشاطو في تمنراست  عنوان عريض للتهميش

 

 عبد الحي بوشريط 

ـــــــــ

تعيش 60 عائلة ببلدية تمنراست  منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي في أكواخ مبنية من الطوب والقصدير في حي  الشاطو، وبينما تقيم  عشرات  الاسر  في القصدير  في الشاطو يحصل غيرهم على سكنات اجتماعية ، و في   ديكور بات عنوانا حيا لمعاناة يومية لأفرادها.  وقال عدد منهم  إن غياب أدنى الشروط الصحية أضحى يشعرهم بـ”الذل والمهانة”، حيث تنعدم شبكة الصرف الصحي، ما أدى إلى انبعاث الروائح الكريهة والمقرفة في أجواء المنطقة، وهو الوضع الذي يزيد من مخاوف هؤلاء من احتمال إصابة أطفالهم بالأمراض المتنقلة عن طريق المياه. كما تواجه هذه العائلات مشكل انعدام مياه الشرب، ناهيك عن المخاطر التي تهدد السكان نتيجة التوصيل العشوائي للتيار الكهربائي، مما جعل أسلاك هذه المادة الخطيرة المتدلية في متناول أطفال الحي.
وترى هذه العائلات أنه حان الوقت لالتفاتة إنسانية من السلطات المحلية لتخليصهم من جحيم معاناة مر عليها أكثـر من عقد.