أمن وإستراتيجية

قوات الدفاع الجوي عن الاقليم والقوات البحرية تنفذان مهمة بحث عن طائرة مفقودة

 مناد راضية

ــــــــــــــ

 في  عملية  محاكاة لحادثة  كارثة جوية  حقيقية، قامت قيادة الدفاع الجوي عن الاقليم  بالتعاون مع قوات بحرية  في منطقة الواجهة البحرية الوسطى   قرب العاصمة بتنفيذ  تمرين  عملبية بحث  عن طائرة مفقودة في المجال الجوي الجزائري الجزائري في منطقة بحرية، العملية  تهدف  فضلا عن تدريب القوات الجزائرية على تنفيذ عمليات الإجلاء  والبحث  خلال الكوارث ،  لتعزيز  التعاون الدولي  أثناء الكوارث الجوية ،   قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم، التي  نفذت  اليوم  الثلاثاء ببومرداس بالواجهة البحرية الوسطى  التمرين ”   ساركس  2018 ” بحضور ملاحظين عسكريين أجانب،   سخرت  للعملية فريقا كاملا  من مختصي المراقبة الجوية ومجمنوعة بحث  وانقاذ بحري  وطائرات عمودية بحرية  في اطار   التمرين  الجو- بحري “ساركس 2018” الخاص بالبحث والإنقاذ لطائرة في حالة خطر، حسب  ما أفادت به وزارة الدفاع الوطني في بيان لها.

و أوضح البيان أن هذا التمرين الذي يندرج في إطار البرنامج السنوي لتحضير  القوات لسنة 2018 المصادق عليه من طرف الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، شّكل “فرصة لتبادل الخبرات  والمعارف بين مختلف المتدخلين”.

و قد نُفذ تمرين “ساركس 2018” بحضور ملاحظين عسكريين أجانب من الولايات  المتحدة الأمريكية و إيطاليا و إسبانيا وتونس بالإضافة إلى ملاحظين عسكريين من  مختلف هياكل وزارة الدفاع الوطني و ملاحظين مدنيين من المؤسسة الوطنية للملاحة  الجوية وكذا الهيئات المدنية المعنية من بومرداس.

و تم تنفيذ هذا التمرين الجو-بحري من خلال “محاكاة لإعلان حالة الطوارئ من  طرف هيئات المراقبة الجوية إثر اختفاء طائرة مدنية من شاشات الرادار بعد  تعرضها لخلل تقني خلال عبورها للمجال الجوي لمنطقة الجزائر العاصمة”.

و يرمي التمرين المذكور إلى “اختبار وتقييم الفعالية العملياتية ومدى كفاءة  الهيئات العسكرية والمدنية المشاركة في مهمة البحث والإنقاذ عن طائرات في حالة  النجدة وكذا مراقبة مدى تطبيق المخطط العملي للبحث والإنقاذ الساري المفعول مما استلزم تسخير العنصر البشري المختص وإقحام عدة وحدات للبحث والإنقاذ  والمتمثلة في طائرة عسكرية من نوع (سي-130) ومروحيتين تابعتين للقوات الجوية  إضافة إلى زورق ومروحية مختصة في الإنقاذ من القوات البحرية”، يوضح المصدر ذاته.