الحدث الجزائري

الألمان خائفون من أزمة نزوح جديدة إلى أوروبا ميركل تستفسر سلال حول أزمة ليبيا

 

 

 حركت مخاوف الدول الأوروبية  بشأن أزمة نزوح  جديدة  تستهدف أوروبا   ويكون مصدرها  هذه المرة ليبيا  حركت الحكومة  الألمانية  لدرجة أن أنجيلا ميركل حملت الهاتف   وخاطبت  الوزير الأول الجزائر حول الموضوع.

 الحكومة الألمانية كما قال مصدر  موقع الجزائرية للأخبار تتخوف   من أن يتضاعف عدد المهاجرين السريين و اللاجئين الذين يقصدون أوروبا  بعد انهيار الوضع في ليبيا ويبدو أن الألمان  لا يثقون في  حلفائهم الأمريكيين والفرنسيين بالشكل الكافي، منال دار حوار بين المستشارة  الألمانية  و  الوزير الأول الجزائري  حول  موضوع  الضربة الجوية الأمريكية  الأخيرة ضد تنظيم الدولة في ليبيا، و   قال مصدر دبلوماسي جزائري لموقع الجزائرية للأخبار إن أنجيلا ميركل طلبت من الوزير الأول الجزائري  عبد المالك سلال التعاون من أجل  التصدي للهجرة السرية  التي يكون مصدرها على الأغلب  هو الأراضي الليبية مصدرنا قال إن حربا جديدة في ليبيا   قد تؤدي إلى   غياب السيطرة على ما تبقى من السواحل  و الموانئ  الليبية  مع  ما يعنيه ذالك من تحول ليبيا إلى منطقة انطلاق لقوارب  الهجرة  السرية القادمة من  كل  إفريقيا ،  الوزير الأول عبد المالك سلال  تحدث أمس هاتفيا مع المستشارة الألمانية  أنجيلا ميركل، حسبما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول.  البيان قال  إن  المحادثات تمحورت، حسب ما أوضحه المصدر، حول “العلاقات الثنائية التي وصفها الطرفان بالجيدة والتي سيتم تعزيزها بشكل أكبر”. مشيرا إلى أن الطرفين تطرقا أيضا إلى مسألة تنقل الأشخاص، حيث “تقرر تنسيق الأعمال وفقا للإطار القانوني القائم ويتعلق الأمر بالاتفاق الجزائري ـ الألماني حول قبول إعادة الرعايا الموقع في فبراير1997”. وشكلت المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك لا سيما الوضع في ليبيا “محور المحادثات بين المسؤولين اللذين أبديا تطابقا في وجهات النظر بشأن  الحل السياسي الذي يعتبر السبيل الوحيد لتحقيق السلم والأمن في هذا البلد الشقيق والمجاور”حسب البيان.