ولايات ومراسلون

الإعلامي البرلماني سمير شعابنة في زيارة متليلي الشعانبة   رفقة وفد الجالية الجزائرية المقيمة بأوروبا.

 

حل صبيحة اليوم وفد الجالية الجزائرية المقيمة بأوروبا رفقة الإعلامي البرلماني سمير شعابنة, ضيفا على مدينة متليلي الشعانبة في إطار زيارته لولاية غرداية وربوعها بعد بريان و غرداية مقر الولاية.

أين كان في إستقبالهم السلطات المحلية المدنية والأمنية يتقدمهم السيد رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية متليلي والسيد رئيس الدائرة وعدد من مواطني المدينة من شخصيات و مجاهدين و إطارات و كفاءات

وبوصله حظي الوفد بإستقبال شعبي حار بفرق الخيالة و المهارة و الفولكلور الشعبي تميزمارين وعلى طلاقات بارود المدينة المدوي ودخانه المتصاعد لعنان السماء من فضاء ساحة المتحف.

وبعد الترحيب قام الوفد وجمع الحضور برفع العلم الوطني وضع باقة زهور بمربع مقبرة الشهداء وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواحهم الطاهرة ومنها التوجه إلى المعلم التاريخي بزيارة متحف المجاهد والإطلاع على محتوياته و مقتنيات أرشيفه و الحديث إلى المجاهدين الحاضرين ممن مزالوا على قيد الحياة منهم العم الحاج بحوص طرباقو .

و من المتحف توجه الوفد إلى القصر القديم و معالمه التاريخي الشاهد على العصور الغابرة من الحقب التاريخية التي عرفها منذ نشأته و إعماره و تهديمه من طرف قوات الإحتلال عامها بالقرن 19م

ومن المسجد العتيق الذي يعود تاريخ تأسيسه إلى سنة 1056م و تاريخه الحافل ومنه إلى السوق الشعبي القديم و أزقته و منازله ودكاكينه الشاهدة على الإعمار القديم و نمطه المعماري لقرون خلت .

وبجولة خاطفة توجه الوفد إلى قمة جبل مولاي عبد القادر المعلم الآثري المطل على المدينة ومنارة الأثار لمشاهدة كافة أرجاء المدينة من القصر إلى القمقومة ومنها إلى البطحاء و شعبة سيد الشيخ و الدخلة مرورا بشعبة لقفول ومنها إلى السوارق العريق

وبإختتام زيارته لمدينة منليلي الشعانية المدينة التاريخي العريقة مدينة الثورات الشعبية وقلعة الثوار توجه إلى مدينة سبسب السياحية للتنزه في كثبان رمالها الذهبية وواحات نخيليها الباسقات بفضاء مخيم الهدار تور و تذوق خيراتها من تمور وألبان لكرم الضيافة رفقة كؤوس الشاي و الفول السوداني الشهير بكوكاو سبسب

  نورالدين بامون