الحدث الجزائري

السعيد بوتفليقة هل هو ضد العهدة الخامسة لشقيقه الأكبر ؟

 

محمد مرابط

ـــــــــــ

تداول  مقربون من رئاسة  الجمهورية   قبل ايام  تسريبا  يشير  إلى أن  مستشار  و شقيق   رئيس  الجمهورية السعيد  بوتفليقة  ما يزال متحفظا  على مسألة  ترشح شقيقه  الأكبر عبد العزيز،  التسريب  تم ربطه برفض  السعيد  كما يقول  مصدر مطلع  قبل ايام  لقاء ممثلين عن تنسيقية  جمعيات مساندة برنامج رئيس الجمهورية  كانوا يرغبون  في  معرفة  قرار رئيس الجمهورية  حول مسألة ترشحه لعهدة انتخابية  جديدة من عدمها،  كما  أن شقيق الرئيس  رفض في شهر ابريل نيسان  لقاء   ممثلي  جمعيات وطنية  كانت بصدد التحضير لمبادرة تقضي بدعوة المجتمع المدني  للرئيس للترشح لعهدة انتخابية جديدة، الأخطر في التسريب  المتداول  على نطاق  ضيق  يشير  إلى أن الانقلاب  المفاجئ في معاملة  رجل الاعمال النافذ والقوي  علي حداد،  الذي تراجع تأثيره  كثيرا  في الاشهر الخمسة الأخيرة  اي منذ توقيع اتفاق الشراكة بين القطاعين  العام والخاص،  يرتبط   بشكل مباشر  بتراجع  تاثير السعيد   في تسيير الشأن العام ، التسريب يقول  إن العلاقة  القوية  والوطيدة بين رئيس الجمهورية  وشقيقه  لم تتغير، لكن  رئيس الجمهورية وضع قيودا  على أدوار شقيقه السعيد  لصالح مستشارين آخرين ، ولصالح شقيقه الثاني  الذي بات  يلعب أدوارا أكبر، ذات المصادر  تشير   إلى  أن صعود  وزير الداخلية نور الدين بدوي الذي  عمل  مع ناصر بوتفليقة  في وزارة التكوين  المهني  وكان  من بين أكثر الناس قربا منه،  يؤكد  النفوذ الكبير للشقيق الثاني للرئيس  ، و يؤكد  تراجع  دور السعيد بوتفليقة  الأخبار التي  توارترت  و اشارت  إلى معاناته  من مرض   يعالج منه منذ أكثر من سنة،  لكن  لا يبدوا أن السعبد  بوتفليقة يقف ضد   ترشح شقيقه  الأكبر  لعهدة  انتخابية جديدة، لأن  القرار  النهائي  في هذا الموضوع قد  يتجاوز الشقيقين السعيد  وعبد العزيز إلى منظومة السلطة السياسية  ككل  التي لا يبدوا أنها  واقفت  على موضوع  التمديد للرئيس الحالي  للجمهورية  الجزائرية