رياضة

حزن و خيبة وسط مناصري شبيبة القبائل بعد تتويج إتحاد بلعباس بكأس الجمهورية

العربي سفيان

ـــــــــــ

ظهرت ملاح الحزن والخيبة على مناصري شبيبة القبائل بعد إعلان الحكم نهاية المقابلة التي جمعت شبيبة القبائل وإتحاد بلعباس ،   بعد تتويج إتحاد بلعباس  بكأس الجمهورية بعد فوزه على شبيبة القبائل 2 – 1، وكان قد سجل حمزة بلحول  للإتحاد في الدقيقتين 2 و47 وبن علجية للشبيبة في الدقيقة 55 ، و الاتحاد بلعباس ضيع ضربة جزاء في الدقيقة 73،

وحسب ما رصدته ”الجزائرية للأخبار”، فإن أنصار شبيبة القبائل تلقوا صدمة قوية بعد الخسارة، خضوصا وأنهم توافدوا بقوة منذ الساعات الصباح الأولى وصنعوا الحدث بالتشجيعات والأغاني التي ألهبت مدرجات 5 جويلية

وتحولت أجواء الفرحة الكبيرة التي كانت على محيا أنصار الشبيبة ساعات قبل بداية مباراة  إلى أجواء حزن خيمت على كل معاقل الشبيبة على مستوى العاصمة ، حيث عرفت الحركة بعد إنتهاء اللقاء  سكونا وهدوءا، بعد خسارة فريقهم المفضل، ولم يحتمل الكثيرون من الأنصار الأمر وغادروا ملعب 5 جويلية والدموع تذرف من عيونهم

وكانت الخيبة كبيرة على محيا اللاعبين ، بعد تلقيهم هزيمة قاسية جدا، وهو أمر جعل بعضهم يبكون مطولا ، في حين كانت الحسرة والخيبة أكبر على قائد الفريق، و للإشارة فإن الأنصار كانوا قد تنقلوا وسط حماية أمنية مشددة من مدينة تيزي وزو خشية الدخول في ملاسنات مع أنصار سيدي بلعباس قبل المباراة