إقتصاد في الواجهة

الوزير السابق للطاقة شكيب خليل يدافع عن المستثمرين الأجانب في عيد العمال

العربي سفيان

ـــــــــــــــ

دافع  الوزير السابق للطاقة شكيب خليل في  رسالة للجزائريين بمناسبة عيد العمال على المستثمرين الأجانب، حيث دعا الجزائريين الى تفهم أن تقوية الإستثمار الأجنبي ليس غريم لطبقة الشغيلة ولا خصمها

قال شكيب خليل ” على الطبقة الشغيلة أن لا تفهم بأن ضرورة رفع الدعم و تقوية الإستثمار الأجنبي هو غريم لها وخصمها الذي جاء لينتزع منها حقوقها ومكتسباتها ويصادر مستقبلها. انما بإمكانها ان تبقى سيدة في مجالها من خلال رفع الانتاج وتحسين نوعية الانتاجية والتحضير الجيد للمنافسة مع الاخر دون عقدة.

وأضاف المتحدث ” أتوجه إليكم اليوم عبر صفحتي في عيدِ العمال ، عيد كل جزائري شريف.. يَكد ويَعرَق ويبذلُ غايةَ جهدِه لتعميرِ الوطن ونفعِ الناس ، و أنا في بلدي اليوم ، بقلبِ مواطنٍ جزائري يُقدِّر جهدَ العاملِ في مصنعِه ، وفي موقع عَمَلِه أياً كان ، أَشّدُ على أيديكم لنتذكر بأن بلادنا العزيزة تنتظر منا الكثير لنُشَيِّدَ معاً أركان المستقبل لنا ولأجيال قادمة خلفنا… فكل عامٍ و جزائرنا ناهضةً بسواعدكم ، متقدمةً بإخلاصكم،

وإختتم الدكتور بالقول   ” لكن هذا اليوم هو كذلك فرصة اغتنمها للتأكيد أن العمل، و العمل لا سواه، هو الذي يمكننا من النهوض باقتصاد بلادنا، حيث سبق لي و أن قلت في محاضراتي في عديد الولايات و لن أتوانى عن معاودة القول أن ثروتنا الحقيقية تكمن في بنات بلدي و أبنائها ، و في قدرتهم على تغيير الذهنيات للخروج من التبعية عن المحروقات، ولا تكمن لا في مواردنا الباطنية ولا في المنافع الزائلة التي قد تجود بها الطبيعة… إلا أن تحقيق هذا الهدف لا يمكن بلوغه طالما بقي إقتصادنا رهينة لسوق الطاقة والنفط ، وطالما إستمررنا في التعامل بنفس الذهنية وعلى نفس الوتيرة في إدارة مكونات الإقتصاد الوطني