رأي

هل يمكن أن يحاكم مدير عام سوناطراك بتهمة التحرش ؟؟

ڨاسي جيلالي
ــــــــــــ
قبل سنوات  منح رئيس الجمهورية  المرأة حق اتهام الرجل بالتحرش، وبممارسة  العنف ضدها حتى ولو كان اقرب المقربين منها  وهو زوجها،  ويبدوا أن رئيس الجمهورية الذي تعرض للانتقاد  في حينه من قبل رافضي  تحر المرأة ، كان على صواب، لأن ما ابانت عنه السيدة التي صرخت في وجه مدير عام سوناطراك كانت أكثر شجاعة من جيش الرجال الموجود في قاعة  المؤتمر الصحفي لمدير عام سوناطراك عبد المؤمن ولد  قدور،  السيدة التي تدخلت تكون قد وقعت في خطأ عدم اختيار المكان  المناسب للحديث لمدير عام  اكبر شركة  في الجزائر  ، لكن  التصرف  هذا يكشف عن حجم الديكتاتورية التي يغفرضها مدير عام سوناطراك في الشركة التي يسيرها  اليوم، لو أن المدير حاور  عماله وعاملاته  ومستخدميه ، لما  اضطرت  هذه الموظفة  لفعل ما فعلته ، لكنها لم تجد مكان للحديث لمديرها غير هذا المكان ، الكارثة  الأكبر هنا لا تكمن  في تصرف اوان الأمن في المسؤولين عن تامين القاعة ، بل في تصرف  صحفي  كان يجدر  به أن يستمع لشكواها، بدل من اخارجها من القاعة، ولو أن قانون رئيس الجمهورية يطبق بحذافيره في الجزائر  لحوكم  ولد قدور والصحفي ،  بتهم ممارسة  العنف على المرأة ،  القضية أو الحادثة  كشفت عمق الأزمة في  المؤسسة الاقتصادية الأهم في الجزائر  فلو أن المدير كان مسيطرا على شركته عبر الحوار  مع موظفيه ما قامت  هذه الموظفة الشجاعة بنشر غسيل مؤسسته الوسخ علنا في ندوة صحفية    …امرأة عرفت معنى الوطنية و قامت بفضح الجميع و ما خفي اعضم,ولكن للاسف في هذه البلاد التي نتمي اليها جميعا فقط القليل الذي يريد لها الخير و لشعبها ,اما الاخرون و الموجدون في القاعة و ضاربي الشيتة امثال هذا الصحفي الذي بانا على حقيقته المشؤومة و قام بالتعدي على السيد و قام بجرها الى خارج قاعة المحاضرات اين يتم عقد مؤتمر صحفي لمدير شركة البقرة الحلوب و هو يشاهد المهزلة امامه.
نعمك يا سادة انه صحفي لا اكثر تعدى على الجميع و على القانون الذي يقر بحرية التعبير للجميع ,نعم انه الصحفي ” الخردة ” المدعو زين عامر الذي قام بإخراج الحرة من الندوة الصحفية للمدير العام السوناطراك
الحرة بنت الحرة قامت بفضح التعفن الحاصل في شركة سونطراك,الذي يتكلم الحق في هذه البلاد  يغموه هذي هي الجزائر التي تم شنقها من طرف هؤولاء,و كل هذا امام مدير شركة عملاقة يتفرج على المهزلة التي تحدث امامه دون ان يعطي وقت للسيدة لانهاء كلامها و فتح تحقيقات في الموضوع , و لكن للاسف كلهم وجزه لعملة واحد.
إن نوعية عبد المؤمن ولد قدور  لا يجب أن تكون  مسؤولة حتى عن  قم دجاج و  كان عليه تقديم الاستقالة امام 40 مليون جزائري .

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • هذا المدير وما يسمى بولد قدور من أكبر السراقين ومن أكبر ناهبي المال العام لشركة سوناطراك وأثناء التحقيق في قصية سوناطراك الاولى والثانية من طرف الامن العسكر ي تبين أثناء التحقيق كل من شكيب خليل وفريد بجاوي الهارب والمقيم الان في كنداوالمدير الحالي لسوناطراك وما يسمى بولد قدور اسم على مسمى وكل هؤلاء الثلاثة متورطون في الرشاوي والفساد وغارقين الى أذنهيم وهؤلاء الثلاثة شكيب وفريد بجاوي وولد قدور كلهم من تلمسان الولاية اللعينة هذه الولاية الفاسدة الخائنة مشتلة الفساد ولا تنتج الا الفاسدين والسبب في ذلك سكانها ليسوا بجزائريين بل مغاربة ولا يملكون من الجزائر الا الوثائق الادارية فقط وأعطيكم امثة حية الجزائر تتألف من ثمانية واربعين ولاية الولايات السبعة والاربعين لاتهرب الثلث ماتهربه ولاية تلمسان وحدها تهرب المواد الاولية المدعمة من الدولة الى المغاربة ابناء وطنهم الاصل وتستقبل من المغاربة سموم المخدرات والزطلة والحشيش وهذا لتدمير الجزائر لان سكان ولاية تلمسان محميين من النظام الفاسد الذي هو الاخر يمثل تسعون في المئة من تلمسان ولهذا لايحاكم ولد قدور بالتحرش لانهم جعلوا من الجزائر مملكة الزيانيين واطرح عليكم سؤال جاوبوني عنه هل يوجد في الجزائر القاب تسمى بولد هذه الالقاب في الاصل توجد في المغرب وتوجد في الصحراء الغربية وفي موريطانيا اما في الجزائر فلا ولكن نجد هذه الالقاب موجودة بالغرب الجزائري مثل ولد عباس الساذج الشيات وهؤلاء ليسوا بجزائريين والدليل على هذا الجزائري الاصل دمه حار ولا يقبل الذل والمهانة بينما أمثال ولد عباس وولد قدور وشكيب خليل وهلم جر هم أنفسهم ذل وحقارة وهل يأتيك الخير من رجل مثل ولد عباس حيث يقول ويكررها ويفتخر بها يمسونني انا ويمسون عائلتي وابنائي وأتقبل هذا ولا أريد ان يمسوا شعرة من الرئيس انطر الوقاحة والخساسة التي لا بعدها وقاحة اليس هذا تصرف دنيئ هذا يستطيع ان يسلم عرضه وشرفه لاي كان مقابل منصبه وهذه الصفات غير موجودة في الجزائري الاصيل هؤلاء صعاليك قدموا من المغرب وتربوا على الذل والاهانة ولهذا يقبلون كل شيئ ولكن اذكربالشدة ولد قدور وجماعة تلمسان الفاسدة ينطبق عليهم مسلسل سوري عنوانه ( الموت القادم من الشرق ) حيث يحكي المسلسل ادوارا تنطبق على الجزائر تأتي عصابة من خارج البلاد وتتحكم فيها وتعيث فيها فساد ودمارا لفترة معينة ولكن يأتيها الفرج من أحد ابنائها المخلصين وينتصر لبلده بكسر اعناق الفاسدين والحديث قياس والفاهم يفهم والجاهل يسأل والسلام على كل جزائري شريف وفي لوطنه ومحب له وادعو الله ليل نهار ان يحفظ لجزائر وما أدراك ما الجزائر ويحفظ جيشها العظيم بقيادة الفريق قائد صالح اللهم اطل في عمره والسلام على من أتبع الهدى