أحوال عربية

هجمات صاروخية على أهداف عسكرية سوية وايرانية والقيادة السورية تشتبه في تورط أمريكا أو اسرائيل

غسان سلامة درويش

ـــــــــــــــــــ

  نفذت طائرات يعتقد أنها اسرائيلية غارت  باستعمال صواريخ  بعيدة المدى ضد أهداف عسكرية ايرانية وسورية  في  العمق السوري ليلة  الأحد إلى الإثنين  ونقلت وسائل اعلام رسمية  سورية  عن  مصدر عسكري سوري  أن  مواقع عسكرية في ريف حماة و  ريف حلب تعرضت لعدوان جديد بصواريخ معادية في حوالي الساعة 30ر10 ليل أمس.

   ونقلت وسائل  اعلام  سماع دوي انفجارات في ريفي حماة وحلب مشيرا إلى أن الجهات المعنية تعمل على التأكد من سبب الانفجارات.

 الصواريخ التي استهدفت المواقع  السورية  وحسب  مصادر على صلة  بالملف السوري  العسكري بعيدة المدى  وقالت صحف  سورية  إن الصواريخ  سقطت على مواقع تابعة لقوات الدفاع الوطني وقوات حليفة وهو مصطلح يعني قوات إيرانية او تابعة لحزب الله.

 وتشير أغلب التسريبات  إلى ان الضربات اما إسرائيلية او أمريكية وجاءت ردا على وعبور الجيش السوري والقوات الحلفية  نهر الفرات  الى شرق دير الزور وتحرير خمسة قرى على حساب قوات سوريا الديمقراطية الحليفة لواشنطن.

وأضافت المصادر ان الصواريخ ضربت عدد من الابنية والمراكز يعتقد انها مستودعات سلاح، بينما لم تتحدث المصادر عن أية خسائر بشرية

 وقالت وسائل اعلام سورية  ومواقع  على شبكات التواصل مقربة من المعارضة  السورية  إن ما لا يقل عن 30صاروخا استعمل في الغارة   “عدة انفجارات حصلت في اللواء 47 التابع للجيش السوري بالإضافة إلى استهداف موقع آخر في منطقة تقسيس قرب مدينة سلحب غرب محافظة حماة “.

وكانت مواقع عسكرية وحكومية سورية تعرضت لقصف من القوات الأمريكية في السابع من الشهر الجاري في محافظتي دمشق وريفها ومحافظة حمص .

 وقد  سبق  وأن  ضربت غارة جوية  اسرائيلية  مطار التيفور السوري  قبل اسابيع قليلة ، وتمكنت من قتل 7 ايرانيين .