المغرب الكبير

مذابح تستهدف المدنيين في شمال مالي .. مقتل 42 مدني تارقي في هجومين قبل ايام

 

 

 الربعي  احمد

ـــــــــ

شهدت  مناطق  على الحدود  بين مالي  والنيجر  مذبحو حقيقية  استهدفت مدنيين  من التوارق ، وقد  قتل في  مجموع  المذيحتين    نحو 42 مدنيا  من توارق اقليم أزواد، المنفذ   يبقى  مجهولا  إلى غاية  الساعة   وفي هجوم وقع الجمعة  قتل أكثر من 30 مدنيا من الطوارق أمس الجمعة، في هجوم شنه مسلحون، شمال شرق مالي، وفق ما أفادت مصادر متطابقة وقالت مجموعة مسلحة منبثقة من متمردي الطوارق السابقين، ومسؤولون قبليون إن الهجوم الجديد يأتي بعد هجوم مماثل، شنه الخميس، مسلحون على دراجات نارية، في نفس المنطقة، ما أدى إلى مقتل 12 شخصا على مشارف بلدة انديرامبوكين، على الحدود مع النيجر.

وأضافت الجماعة المنبثقة عن الطوارق أن عدد القتلى في الهجومين على قرى اكلاز واوكاسا بلغ 43 قتيلا، وذكرت أن جميع الضحايا من مجموعة ايداكساهاك الرعوية.

ودعت المجموعة المسلحة، حكومات مالي والنيجر، إلى اتخاذ خطوات لضمان “نهاية سريعة لهذه الجرائم البشعة” مضيفة أنها “لن تذعن لأي تهديدات”.