الجزائر من الداخل

بالوثيقة …أطباء مستشفى تقرت يقدمون إستقالة جماعية بسبب المشاكل الأمنية المهنية والإجتماعية التي يعيشونها

العربي سفيان
ـــــــــــــــ
إرتفعت نسبة الغليان والغضب بقطاع الصحة بعد كشف وزير الصحة والسكان لمشروع القانون الجديد تحت قبة البرلمان ، حيث تلقى مسؤول القطاع إستقالات بالجملة من أطباء مستشفى ولاية تقرت، حيث قدم هؤلاء لمدير الصحة على مستوى الولاية إستقالة جماعية بسبب المشاكل الأمنية المهنية والإجتماعية التي يعيشونها داخل المصالح الإستشفائية، ورفض أصحاب المأزر البيضاء الدخول في تفاوض إعتبروه فاشل مع الطرف الثاني لحل المشاكل المطروحة

ويتواصل الإحتقان بقطاع الصحة بعد أن امتد لباقي مستشفيات الوطن ، مع رفض الوزارة للمطالب و تواصل إضراب الأطباء المقيمين في المستشفيات الوطنية بسبب عدم إستجابة المصالح المعنية لمطالبهم ومواجهتهم بالقوة وهراوات الشرطة في العاصمة

وكشفت بعض المصادر من الأطباء المقيمين المتواجدين على مستوى العاصمة أن عدد كبير منهم يجهز للهجرة نحو الخارج لمزاولة عملهم في حال بقيت الحكومة متمسكة وتعنتها ورفضها في الإستجابة لمطالبهم العالقة، حيث إجتمع عدد كبير من الأطباء المضربين وإتخذوا قرار بتقديم إستقالاتهم من قطاع الصحة والتوجه نحو الخارج خصوصا بعدما فقدت الجزائر هجرة غير مسبوقة للأدمغة من بينها أطباء ومهندسين وإطارات وكوادر خلال السنوات الماضية