الجزائر من الداخل

الجزائريون يوثقون معاناتهم مع الفيضانات بالفيديوهات والصور

العربي سفيان
ـــــــــــــــــ
وثقت فيديوهات وصور منشورة على الشبكة الفايسبوكية معاناة الجزائريين من الأمطار التي تهاطلت على معظم ولايات الوطن والتي أغرقت منازلهم وأثاثهم، الفايسبوكيين إنتقدوا بشدة المسؤولين من رؤساء المجالس الشعبية البلدية وولاة الجمهورية، و حسب ما أظهرته الصور و الفيديوهات التي إنتشرت كالنار في الهشيم قد أغرقت السيول العديد من المنازل والعينة من ولاية تلمسان وتسببت في إتلاف العديد من الأغراض المنزلية، حيث خرجت إمرأة عن صمتها وتم تصويرها وهي تفرغ الماء من المنزل وتصرخ ” تعبنا تعبنا” ، و قالت إحدى المتضررات من التساقط الغزير للأمطار، أنه كلما تسقط الأمطار تغمر منزلها وتحوله إلى فيضان، و إشتكى مواطن آخر بالمنطقة، من إنعدم أدنى متطلبات الحياة الضرورية، على رأسها الماء والكهرباء، وقال أنه كل من نلجأ إليه يعدنا دون أيوفي بذالك

ولم يختلف الأمر كثيرا بالعاصمة ، البليدة، تيارت والبيض حيث تسببت الأمطار التي تساقطت في الساعات الأخيرة في حالة طوارئ لدى قاطني البيوت الهشة والقصديرية ، وغمرت مياه الأمطار هذه البيوت التي وجد أصحابها أنفسهم يسبحون بداخلها، فيما لجأ البعض لقضاء الليلة في العراء بدل المغامرة بالمبيت فيها، وكالعادة تسبب تهاطل الأمطار في فيضانات على مستوى الشوارع والأحياء على ذكر عاصمة الولاية الجزائر ، التي غرقت أيضا في الأوحال، وهو السيناريو الذي يتكرر مع كل تساقط زخات من المطر

إلى ذلك، كشفت الأمطار التي لم يدم تساقطها 3 ساعات من الزمن بالعديد من بلديات العاصمة ، عن العجز الكبير الذي آلت إليه معظم حظائر البلديات نتيجة عدم إتخاذ الإجراءات الاحتياطية والاستباقية لتهاطل الأمطار، وكشفت وضعية شبكة الطرقات الغياب التام لمصالح تلك البلديات، وهو ما جعل السكان يخرجون للشارع تعبيرا عن رفضهم لغياب أي مسؤولين محليين بتلك الحظائر لأجل تسهيل الحركة المرورية

وقد وجدت الكثير من محاور الطرقات نفسهما مرغمة على استيعاب الكم الهائل من الأمطار المتساقطة في ظرف وجيز، وتحولت تلك الطرق إلى برك تصعب الحركة سواء للمركبات الصغيرة أو حتى الشاحنات، وسجلت العديد من حوادث المرور الناجمة عن الوضعية المتدهورة للطرقات على مستوى عدد من البلديات