أخبار هبنقة

الرئيس بوتفليقة في واد والإدارة الجزائرية في نهر آخر

عبد الرحمن ابراهيمي
ــــــــــــــــــ

رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية يدعوا الشباب للعمل في الفلاحة ويقول في رسالة موجهة إلى الشباب الجزائري قرأها اليوم نيابة عنه وزير العدل حافظ الأختام إنه لاحظ أن الأغلبية من الفلاحين الجزائريين تقدموا في السن، لكن صاحب الفخامة والعزة والرفعة لا يدري على ما يبدوا ما يفعله بعض كبار موظفيه وممثليه في الولايات من عبث بالعقار الفلاحي، لدرجة أن مكاتب بعض كبار موظفي الدولة المحترمين تحولت إلى بوتيكات لبيع العقار الفلاحي علنا، و المشكلة لا تكمن في هذال الموظف الكبير أو ذلك من الذين وجدوا أنفسهم في غفلة من الزمن مسؤولين عن مصير مئات الآلاف منن المواطنين الغلابي المغلوبين على أمرهم بل في مسؤولين آخرين محليين ومركزيين يتعانون مع بعض الموظفين الفاسدين ومع غيرهم على الاثم والعدوان، ةوربما لهذا السبب لا يعرف السيد الرئيس أن من يتحمل مسؤولية عزوف الشباب عن ممارسة الزراعة هو من قرر منح العقار الفلاحي لمن يدفع أكثر للمقاول و البزناس،من يتحمل المسؤولية هي أجزاء من المنظومة الادارية التي تحولت إلى قوة أكبر من قوة الدولة نفسها .