ولايات ومراسلون

وهران … مقابلة رئيس الجمهورية شخصيا اسهل من مقابلة مدير ولائي أو مسؤول

عبد الحي بوشريط
ــــــــــــــ
ينتظر مواطنون من ولاية وهران مقابلة والي الولاية منذ 6 اشهر كاملة كما تشير تواريخ الطلبات المؤشر عيلها بأختام البريد، دون ان يحصلوا على رد من الوالي أو من مصالحه، تختلف الادارة في ولاية وهران عن مثيلاتها في باقي مناطق الوطني في أمر مهم جدا، هو الاجراءات التي يفرضها المديرون التنفيذيون وأحيانا حتى بعض رؤساء المصالح حول مكاتبهم، لدرجة دفعت بعض المواطنين في الولاية للتعليق على الوضعية بالقول عن مقابلة رئيس الجمهورية شخصيا اسهل من مقابلة مدير تنفيذي أو رئيس مصلحة في بعض المديريات في الولاية .
اشتكى مواطنون ورؤساء جمعيات من عاصمة الغرب الجزائري ، من عدم توفر أية فرصة لهم لملاقاة اغلب المديرين التنفيذيين الولائيين، و عدد من رؤساء الدوائر ، وفي بعض الحالات يتحمل صاحب الحاجة مشقة التنقل من بلدية أو قرية إلى عاصمة الولاية ، ويعود ادراجه بعد أن يكون قد قضى يوما كاملا في اروقة الادارة أو المديرية ، دون مقابلة مدير تنفيذي في يوم الاستقبال، ويتكرر الوضع ذاته مع مواطنين مغتربين يأتي بعضهم من الخارج من أجل تسوية بعض الأمور الادارية العالقة لكن المغترب يأتي ويعود من حيث أتى دون أن يحظى بشرف مقابلة المسؤول، ويكون رد سكرتارية المدير أو رئيس المصلحة بأن هذا الأخير في مهمة بالعاصمة، أو في اجتماع مع والي الولاية ، تتميز عدة مديريات تنفيذية بمركزية صارمة في اتخاذ القرار، و امتد امتناع المسئولين عن الاستقبال حتى الى بعض منتخبي المجالس البلدية والمجلس الولائي، حسب إفادات شفهية ويتساءل احد منتخبي المجلس الولائي ” إذا كنا نعجز نحن عن لقاء المسئولين فكيف بالمواطنين العاديين.